الأسواق تغرق بالخامات
الصفحة الرئيسية تحليلات, النفط

غاري شيللينغ، رئيس شركة A.Gary Shilling & Co الذي يعمل في مجال الاستشارات الاقتصادية والاستثمارية تحدث عن مساوئ الاستثمارات في الخامات.

انخفاض أسعار النفط، من دون شك، سيؤدي إلى إفلاس الشركات الصناعية، موردو الأجهزة الزراعية وأجهزة الحفر والبناء بدؤوا يعانون من الصعوبات.

ليس من الغريب أن العملاق السويسري في توريد الخامات Glencore ‪(LSE: GLEN)‬ بسبب هذه المشاكل فقد الإسبوع الفائت ثلث قيمته.

شركة Glencore أُسست عام 1974 من قيل مارك ريتش، تاجر النفط الذي هرب من الولايات المتحدة بسبب اتهامه بالهروب من الضرائب. سميت الشركة في الأول Marc Rich & Co. ولم تملك أصولا في الصناعة لأن كانت، برأي ريتش، متقلبة جدا. بدلا من هذا قام بالتركيز على تجارة البورصة وحول مع مرور الوقت شركته إلى شركة تداول عملاقة. حاول ريتش خلال 1993-1994 الاستيلاء على سوق الزنك ومن ثم في إطار إعادة الشركة اضطر إلى بيع 51% من حصته للعاملين، كان بينهم المدير العام الحالي لـGlencore أيفان غلازنبرغ.

في شكلها الجديد بدأت الشركة باستخراج المعادن الثمينة واستمرت في الكسب من التداول في البورصة. ذُكر في التقرير الرسمي لـGlencore عشية خروجها إلى البورصة: أقسام التداول في الشركة "تتأثر بدرجة أقل بأسعار النفط من أقسامها الإنتاجية ما يجعل عائدات Glencore أقل عرضة للتغييرات مقارنة بالشركات الأخرى في مجال الطاقة والحديد والصلب واستخراج المعادن".

لكن في الواقع حدث العكس تماما. انهيار أسعار الخامات ودين بـ30 مليار دولار قادا الشركة إلى حد الإفلاس، على الأقل من وجهة نظر المستثمرين وربما الوكالات التقديرية. على الرغم من الإجراءات المعلن عنها في سبتمبر والتي تتضمن خفض الدين إلى 10 مليارات دولار من خلال بيع الأسهم والأصول واختصار المصاريف وخفض التكاليف عوائد السندات المصدرة في الدولار الأمريكي مع تاريخ تسديد في 2022 ارتفعت من 4.6% في نهاية يوليو حتى 11%.أسهم Glencore في الـ28 من سبتمبر هبطت لـ29% و لـ90% مقارنة مع قيمها عند عرضها الأولي عام 2011 عندما بلغت أسعار الخامات حدها الأقصى.

حتى لو قسم التداول الكبير لـGlencore لا يستطيع حماية أعماله في استخراج المعادن ما الذي ينتظر الشركات العملاقة التي تختص في مجال ضيق كـBHP Billiton ‪(ASX: BHP)‬، Vale ‪(NYSE: VALE)‬، Rio Tinto ‪(LON: RIO) ‬و Anglo American ‪(LON: AAL)‬؟ أو منتجي آلات الحفر كـCaterpillar ‪(NYSE: Caterpillar [CAT])‬؟ أو الشركات الأصغر وغير المحمية من الناحية المالية؟ اعترفت شركة Alcoa ‪(NYSE: AA)‬ مؤخرا بهزيمتها في مجال استخراج البوكسيت وصناعة الألمنيوم وقررت فصل هذه الأعمال عن صلب المعادن وإنتاج منتجات من الألمنيوم بسعر إضافي أعلى.

المستثمرون الذين يملكون خبرة أقل في أسواق الخامات من Glencore سيضطرون غالبا إلى إعادة النظر في استراتيجياتهم. بين المستثمرين صناديق التقاعد التي تطورت على خلفية الطلب في أسواق الخامات منذ 10 سنوات واعتبروا أن النمو المتواصل للأسعار سيسمح لهم بلوغ الأهداف الاستثمارية بسبب أسعار الفائدة المنخفضة. نظر البعض إلى الخامات كأداة أخرى للاستثمار كالأسهم أو السندات.

لكن المواد الخام ليست للاستثمار بل للتداول في البورصة. يجب استخدام المواد الخام مثل النفط أو النحاس أو السكر لتشكيل حقائب استثمارية لكن لفترات قصيرة جدا. منذ منتصف القرن التاسع عشر تلاحظ ديناميكية ثابتة لانخفاض أسعار الخامات مع أخذ التضخم في الاعتبار. بعد القفزات الكبيرة بسبب ارتفاع الطلب خلال الحرب الأهلية في الولايات المتحدة والحربين العالميتين كانت الأسعار تعود إلى مستواها، كما حصل بعد أزمة النفط في منتصف السبعينات.

لو أن الأرض لم تحو هذه الكمية من النفط. مؤيدو نظرية ذروة النفط لهوبرت، الفيزيائي الجيولوجي كينغ هوبرت توقع أن الإنتاج العالمي للنفط بلغ ذروته في السبعينات، اعتقدوا أن حقول النفط ليومنا هذا ستنضح ما سيؤدي إلى نمو حاد في الأسعار. ثم تم اختراع تكنولوجيا التصعيد الهدروليكي ما أدى إلى ظهور مصدر رخيص للنفط الصخري وبكميات ضخمة.

اقتصاديون مشهورون تنبؤوا بنهاية عصر البث التلفزيوني لأن النحاس في باطن الأرض لا يكفي لإنتاج الكميات اللازمة من الكابلات. تكنولوجيا الألياف البصرية حلت هذه المشكلة.

عظمة الاختراع البشري وتحديد الأسعار الحر دائما عوضا عن نقص الموارد الطبيعية. الاستثمارات في المواد الخام يمكن أن تكون مربحة في المستقبل، لكن فقط إذا هبطت الأسعار.

المصدر: Bloomberg

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل