هل البيتكوين هرم مالي؟
الصفحة الرئيسية تحليلات

عاد الجنرال جريجور ماكغروغير إلى بريطانيا عام 1821 بسمعة بطل الحرب. العائلة الملكية في دولة جنوب أمريكية بعيدة، بوياسيس، أعطت ماكغروغير لقب " الكاتسيك"، أي الأمير. قصصه عن الأراضي الخصبة والديمقراطية جذبت انتباه المستثمرين وبدؤوا يشترون عقود الملكية واستثمروا في سندات دولة بوياسيس المستقلة 200 ألف جنيه استرليني.

للأسف بوياسيس لم تتواجد في الواقع. اخترع ماكغروغير هذه الدولة بسبب الموضة على الاستثمارات في البلدان الغريبة. كان هذا مثالا لحيلة وقحة التي تبعتها الحيل الأخرى سريعا.

فقاعات أزهار التوليب الهولندية وخطط كارل بونتسي بقيت في الماضي أما الآن الأهرامات المالية المختلفة تشكل مثالا رائعا لخطة ماكغروغير.

للدخول إلى الهرم يجب شراء البيتكوين. وعند تقاسم أخبار الأرباح الهائلة في الشبكات الاجتماعية يحصلون على مكافأة. النمو الضخم للأهرامات المالية أدى إلى نمو سعر العملة الإلكترونية خلال الشهرين الأخيرين من 200$ إلى 500$.

فيظهر سؤال: هل هذا ظهور جديد للبيتكوين أم أننا سنشهد عددا من الخطط الكاذبة؟ يكتب فالتر بيدجهوت، المدير السابق لـEconomist:

" يمكننا أن نقول بالتأكيد أن العالم مليء بالأشخاص الأغبياء والمال الغبي".

تم اختراع العملة الإلكترونية من قبل رياضي مجهول عام 2008 وحصلت في السنوات الأخيرة على شعبية كبيرة. بعد الأزمة المالية التي ولدت انتقادا لأعمال البنوك المركزية قدم البيتكوين عملة أخرى لا تدار بآلة طباعة غير معروفة وإنما بخوارزميات رياضية دقيقة.

العملة الجديدة وافقت الموضة على التكنولوجيا الجديدة. "نقود" البيتكوين تصمم من قبل جهاز الكمبيوتير حسب مسائل رياضية، كما أن عدد النقود محدود. التسجيلات مفتوحة وبإمكان أي مستخدم أن يرى توجه الأموال. في عصرنا عندما تستطيع شركة ناشئة صغيرة في مجال ما أن تكلف المليارات، الفكرة الجيدة ونظام التشغيل الصحيح من الممكن أن يصبحا مصدر دخل.

نما سعر البيتكوين بزيادة الانتباه تجاهه ما زاد من الانتباه والأموال. المستخدمون القدامى إما أصبحوا أغنى بكثير أو يبكون على أطلال ثروتهم التي رموها إلى القمامة على القرص الصلب.

يمكن استخدام البيتكوين لشراء الخدمات والمواد في العالم الواقعي، لكن في هذه الحالات تحتاج إلى وسيط. في ديسمبر عام 2013، بسبب الانتباه الذي حدث تجاه العملة الإلكترونية وقلة الطلب، بلغ سعر البيتكوين الواحد أكثر من 1200$.

لكن في عام 2014، وبسبب مشكلة أزلية وهي إفلاس وسيط تجاري، خسر البيتكوين ربع قيمته. هبط الأسعار في بورصة Mt GOX واحدة من أكبر مراكز استبدال البيتكوين.

بعد أن أغلقت السلطات Silk Road، المنصة التجارية الشعبية حيث أمكن شراء المخدرات والمواد والخدمات الأخرى الغير قانونية، هبط سعر البيتكوين إلى 100$.

هذه التقلبات في السعر أدت إلى صعوبة استخدام البيتكوين كعملة. يقول الاقتصادي يوجيم فاما الحاصل على جائزة نوبل:

" التقلبات شديدة وعلى الأرجح لن تستطيع العملة أن تكون وسيلة المبادلة".

يشير إلى مثال زيمبابوي:

" عندما تتغير قيمة النقود بشكل دائم يتحول الأشخاص إلى عملة أخرى أو يقومون بالتبادل".

يفتقر البيتكوين إلى خاصة أخرى من خصائص العملات التقليدية، لا يقف وراءه بنك مركزي. يبدو هذا فرقا ليس كبيرا لكن التوازن يمثل عادة قائمتين: الأصول والواجبات. البيتكوين هو قائمة الواجبات فقط.

على الرغم من أن عدد البيتكوين محدود يمكن القيام بعدد لا نهائي من الاستنساخات. وهناك العديد من الأتباع، عام 2013 تم إطلاق، كنوع من الفكاهة، عملة Dogecoin.

لأن الأهرامات تقوم بتمويل دخل المشاركين القدامى على حساب المشاركين الجدد، يجب عليها أن تتوسع بشكل لا يمكن دعمه لكي لا تتوقف عن النمو. البيتكوين من هذه الناحية يشبه الهرم المالي، ثمنه يتشكل من اتساع استخدامه.

عدد البيتكوين يتحول إلى حد خطير. كلما اتسع الاستخدام زاد السعر ما يعرقل استخدامه كعملة.

يقول بوبي لي، رئيس أكبر بورصة للبيتكوين في الصين BTCC أن استخدام البيتكوين للصفقات اليومية يمكن أن يحوله إلى عمله ويتحدث عن آلية تشكيل الأسعار:

"سعر البيتكوين يتحدد بقلة عدده فقط".

كما أنه يوافق أن البيتكوين يشبه بدرجة ما الهرم المالي، لكنه يقارنه بالفقاعات في سوق العقارات. يضيف لي:

" يمكن النظر إلى هذا بشكل مختلف. يمكن اعتبار الهرم شرا ويمكن اعتباره خيرا حسب وجهة النظر".

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل