إلى ماذا ستؤدي "توكننة كل شيء"
MorozkiArt
الصفحة الرئيسية تحليلات, العملات المشفرة, البلوكشين

شارك المدون كريس تشينتشيلا رأيه في القضية لماذا الأنظمة اللامركزية لا تختلف كثيراً عن المفهوم المالي المعاصر.

أنا موجود في صالة مليئة باللوحات المجمعة على عجل وعلى كل منها رمز ووصف أية توكنات جديدة. خلال الأشهر الأخيرة انقسم المجتمع الذي بدا موحداً إلى أنصار البلوكشين الذين يستخدمون هذه التكنولوجيا لتبديل أو إضافة الحلول الموجودة، و المتحمسين للعملات المشفرة الذين يسعون وراء الكسب السريع سواء على حساب المضاربة أو إنشاء نظم بيئية حول التوكنات.

لا ضير في هذا الانفلاق، فهذا عقب طبيعي للتطور ولكنه حدث بسرعة وباغت الكثيرين.

تهمني كثيراً النظم المبنية على البلوكشين، ولكن اليوم أريد أن أتكلم ليس عن كيفية عمل كل هذا (ففي هذا المجال يفيدكم أي محرك البحث) وإنما عما الذي توعدنا في المستقبل هذه "توكننة كل شيء" التي تكتسب الزخم.

أنا أرى توكنات مخصصة للمستثمرين في العقارات ولمشجعي كرة القدم ولمشاهدة التلفاز وبالطبع الإباحية. بالطبع كثير من هذه الأفكار لا تختلف من حيث كيفيتها عن التخطيط والتحقيق، ولكن في مرحلة التوسع الجنوني هذا شيء عادي، وآمل أنه مع الزمن ستزيل الرغوة.

حديقة التوكنات لجميع المناسبات، هذا شيء غير مريح، وليذهب التقدم إلى الجحيم، ولكن إذا أضفنا إلى التركيب المبدلات اللامركزية يصبح الأمر أكثر إثارة.

دعنا نتذكر كيف كانوا يحدثوننا في حصص التاريخ في المدرسة عن نظام المقايضة: إذا اتفق المزارع والخباز أن الدجاجة ثمنها عشرة أرغفة خبز جاز لهم أن يتبادلوا سلعهم. وبعد ذلك صدقنا كلنا السلطة المركزية التي قالت أن القطعة النقدية أو العملة الورقية تمثل ثمناً خاصاً، فبدأنا نبدل البضائع بها.

أما الآن فمفهوم المقايضة يولد من جديد وعلى مستوى جديد ألا وهو على شكل التوكنات والبورصات اللامركزية، ولكن كما هو يحدث عادة مع التكنولوجيا الحديثة على مستوى آخر تماماً وبقياس آخر. دعنا ننظر في مثال.

لنفترض أنك مشارك نشط في مجتمع كرة القدم حيث تستخدم التوكنات، وبحوزتك عشر قطع نقدية. في لحظة ما تتحمس بالزهارة ولكن ليس لديك ما يكفي من التوكنات للمباشرة في هذا المجال. تذهب إلى بورصة لامركزية وتجد شخصاً لديه مشكلة معاكسة وتوافق على تبادل التوكنات بالسعر الذي تقدمه البورصة. حتى الآن كل شيء بسيط، أليس كذلك؟

حتى أشهر العملات المشفرة تتعرض للنقد العادل لصعوبة استخدامها في الحياة اليومية. فمنذ عدة سنوات كانت توجد ماكينات الصرف الآلي الخاصة بالبيتكوين، والعديد من المتاجر سواء على الإنترنت أو التقليدية كانت تقبل هذه العملة المشفرة.

وماذا يحدث الآن؟ الاختراق لم يزداد بل وانخفض، وهذا اللوم يجوز توجيهه لكافة توكنات الموجة الحالية. فمثلاً تؤكد شركة Steemit أنها دفعت لمنشئي المحتوى لمنصتها ملايين الدولارات على شكل توكنات، ولكن حتى الآن لا يستطيع المؤلف أن يدفع بها آجار الشقة وتكاليف الطعام، وهذا شيء أشبه بلعبة ما.

أما الآن فلنحاول أن ننظر إلى المسقبل لـ5 أو 10 أو 15 سنة. لنتخيل أن مؤجرك يقبل توكنات خاصة بالإيجار، أما في السوبرماركت يقبضون التوكنات الخاصة بالسوبرماركتات. ومن ثم و بواسطة مبادل الصرف اللامركزي يحدد لهذه التوكنات ثمن متبادل، وكذلك تصرفاتك ضمن مختلف النظم البيئية تكتسب ثمناً مقارناً.

في المؤتمر الذي ذكرته في البداية قال لي جيل فان غورب من شركة Inbot أن هذه العمليات تبدو له كخلفية للدخل الأساسي العام. أما القيمة التي أنت تضيفها إلى "نظام النظم" هذا فتعطي قيمة لك.

إذا فكرنا قليلاً عن هذا المفهوم من جديد سيتوضح أنه يذكرنا بنظامنا المالي الجاري الذي يعمل على حساب كسبنا المال من أتعابنا أو بالاستثمارات، وندفع بواسطتها لقاء كل ما نحتاج إليه.

نعم اللامركزية تعيد توزيع السلطة من الهيئة المركزية إلى مشاركي النظام، ولكن هل سنلاحظ فرقاً ما على المدى الطويل، أم أننا سنبدل نظام المقايضة المجرد هذا بنظام آخر؟

رأي المؤلف قد لا يطابق موقف هيئة التحرير.

المصدر: Hacker Noon

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل