فيتاليك بوتيرين: كيف غير العبقري في الـ24 من عمره عالم البلوكشين
الصفحة الرئيسية تحليلات, تاريخ النجاح , البلوكشين

قصة نجاح أشهر الرواد بعد ساتوشي ناكاموتو في عالم البلوكشين والعملة المشفرة.

يبلغ فيتاليك بوتيرين الرابعة والعشرين من عمره ولا يبدو للوهلة الأولى أنه عبقري وصاحب ملايين، فهو أشبه بتلميذ مدرسة المتسكع في المقاعد الخلفية. لكن المظهر قد يخدع، وهذا هو الحادث من هذا النوع بالذات. إذاً من هو فيتاليك بوتيرين؟ واحد من أبرز عقول جيله والأشهر بعد ساتوشي ناكاموتو رائد البلوكشين والعملات المشفرة، ومؤلف أهم إنجاز العقد الأخير ألا وهو شبكة Ethereum.

ولد فيتاليك في موسكو ولكن منذ طفولته هاجر وأسرته إلى كندا إلى مدينة تورونتو. كانوا في المدرسة يعتبرونه طفلاً عبقرياً فقد أبدى عن قدرات متمايزة في كثير من المواد الدراسية كالرياضيات والبرمجة والاقتصاد. مضى وقت وأضحى الصبي المهاجر مؤلف مشروع على المستوى العالمي، على كل حال اليوم أسلوب تواصله غير المكلف و المسترخي ينسي ذلك.

الفصل الأول. مشكلة اليوم قد تصبح غداً مصدر اكتشافات عجيبة

في الفترة ما بين 2007-2010 كان فيتاليك عاشقاً كبيراً للعبة الكمبيوترية World of Warcraft إلى أن أزالت Blizzard من شخصيته تعويذته المفضلة. لتلك الآونة كان فيتاليك قد أودع في اللعبة الكثير من الطاقة والوقت، وتذكر أنه في ذاك اليوم نام والدموع على عينيه. وفي نفس اللحظة بالذات أدرك حجم الخطر الذي تمثله السلطات المركزية، فبات هذا الإدراك بالنسبة له نجمة الاهتداء في الليل.

منذ ذلك الحين لم تعد اللعبة تهمه، واتسع وقته لغايات جديدة.

حين بلغ فيتاليك السابعة عشرة حدثه والده عن البيتكوين، ولكنه لم يثير لدى الشاب العبقري أي تفاؤل. ثم سرعان ما تغير كل شيء، وربما لعبت رغبته في الهروب من السيطرة الحكومية والمخدمات الممركزة دورهاً الحاسم. ولكن يجوز القول بكل تأكيد أن العملة المشفرة قد ساعدته على رؤية النور في آخر النفق.

الفصل الثاني. لا تكفي الموهبة وحدها من أجل بلوغ الهدف بل ولا بد من الطموحات

كان لدى فيتاليك هذا وذاك، ولكنه كان يفتقد مكوناً مهماً آخر ألا وهو المال. كسب أول بيتكونات بكتابة مقالات سرعان ما جذبت انتباه ميهاي أليسي، ومؤخراً أسسا معاً مجلة Bitcoin Magazine. بعد مضي سنتين شارك لأول مرة في المؤتمر المكرس للبيتكوين وأخيراً تأكد تماماً من صحة النهج الذي اختاره.

"بعد ذلك تبين لي أن كل ما أفعله صحيح، والأمر فعلاً يستحق المغامرة، وهذا ما فعلته".

كما وقد لحق أن يعمل أستاذاً مساعداً لدى يان غولدبيرغ (عالم الرياضيات والتشفير الكندي. المحرر) والالتحاق بجامعة واترلو حيث كان بين الحين والآخر يحضر دورات أكثر تعمقاً.

الفصل الثالث. بعد الدراسة لديك نفس الفرصة أن تصبح بائعاً في KFC مثلما كانت قبلها (أو من دونها أبداً)

أدرك في عام 2013 أنه لم يعد له وقت للدراسة، كانت المشاريع الخاصة تستغرق أكثر من 30 ساعة أسبوعياً. لذا حين فاز فيتاليك في إحدى أكثر المنافسات هيبة في تصميم المشاريع الابتكارية The Peter Thiel Fellowship واستلم جائزة قدرها 100 ألف دولار ترك الجامعة.

يعتبر أن المعارف المكتسبة في الجامعة غير مطبقة كثيراً في الحياة الواقعية، وفي الغالب يكون الأمر هكذا فعلاً، إذ تتطور بعض المجالات بسرعة لدرجة أن المعلومات تصبح قديمة لحين إنهاء الدراسة. على كل حال ينبغي الأخذ بالحسبان أنك إذا تركت دراستك الجامعية فليس من الضرورة أبداً أنك تصبح بوتيرين أو زوكربيرغ أو غيتس أو إليسون أو جوبز ثاني وبالأخص إذا لم تكن لديك خطة دقيقة. هؤلاء الناس اتخذوا هدفاً وتبين أنه ليس هناك حاجة للشهادة الجامعية لبلوغه.

الفصل الرابع. إذا أردت أن تقلب العالم ادرسه في البداية

بعد أن ترك فيتاليك الكلية انطلق للرحلات طالباً للعلم حول مختلف مشاريع البلوكشين. كانت النقطة الأهم في ذلك زيارته لإسرائيل حيث أدرك إلى كم هذه التكنولوجيا هامة للعلماء وكيف يمكنها أن تؤثر على العالم في المستقبل.

الفصل الخامس. كلما ضعفت الثقة بالمؤسسات بدأ الناس يعتمدون على الرياضيات وعلم التشفير واللامركزية

بعد أن عاد فيتاليك من رحلته سرعان ما أنشأ Ethereum وهي منصة البلوكشين للعقود الذكية والتطبيقات المعروضة التي تسمح ليس الاستثمار فقط بل وكذلك إجراء مختلف الرهان أو المشاركة في التمويل الجماعي. والمثال على استخدامها هو مشروع Hyperledger الذي يربط فيما بينه أكثر من 100 مؤسسة مالية عالمية هامة ويخطط لإنشاء المنظومة العالمية لحسابات العملة.

يسمي بوتيرين هذا بالثورة الصناعية الرابعة، صار ممكناً فعل الشيء نفسه الذي كانوا يفعلونه في الماضي ولكن أرخص وأسرع بكثير. مثلاً إذا أردت أن تحول شقتك إلى فندق مصغر تسجل في Airbnb. تريد تصوير برنامج تلفزيوني أو نشر كتاب؟ في خدمتك YouTube أو مدونك الخاص أو أنظمة النشر الذاتي. ويحدث شيء مشابه مع البلوكشين الذي يجعل أية أعمال تجارية متاحة أكثر.

الفصل السادس. غير حياة الملايين

قلّ من يعرف أن فيتاليك بوتيرين يعير اهتماماً كبيراً للأعمال الخيرية، فمثلاً يقدم إعانة مالية كبيرة لصندوق SENS Research Foundation.

"أنا مسرور جداً من وجود لدي إمكانية دعم مجهودات SENS إذ أن محاولاتهم في حل مشكلة الهرم – وهي إحدى أكبر مشكلات البشرية – تتطابق مع هدفي كذلك ألا وهو تغيير حياة ملايين إلى الأفضل".

المثالية في الأعمال التجارية مهم جداً، وعند التمعن في عمل بوتيرين لا نشك أن لـEthereum مستقبل كبير. رغم أن هذا المشروع الثوري يتفوق على سائر منصات البلوكشين مؤسسه لا يتوقف عند ما تم تحقيقه ويعمل على تطويره باستمرار.

المصدر: Robbie Coach

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل