Amazon و Microsoft و Alibaba: كيف تستخدم عمالقة الإنترنت البلوكشين
AP Photo/Michel Euler
الصفحة الرئيسية تحليلات, مايكروسوفت, البلوكشين

ليس سراً أن هذه الشركات تعرف اتجاهات السوق المعاصرة، وكيفية استخدامها لتكنولوجيا السجل الموزع يجوز أن يقول لنا الكثير عن مستقبل الصناعة.

بات البلوكشين أساساً للكثير من التطبيقات الجديدة واللامركزية والتكنولوجيا المماثلة، بيد أن الاهتمام بأمره من لدن عمالقة الإنترنت ما زال منخفضاً نسبياً.

على كل حال في الربع الأول من عام 2018 أعلن عن استخدام تكنولوجيا السجل الموزع ثلاثة لاعبين أساسيين وهم Amazon و Microsoft و Alibaba، ويمكننا اليوم أن نحكم عن نتائج نشاطها.

كيف بالذات تستخدم هذه الشركات تكنولوجيا البلوكشين وما هي الإمكانيات الجديدة لاستخدامه التي يمكن أن تظهر بفضل خبرتها؟

Amazon

Amazon و Microsoft و Alibaba: كيف تستخدم عمالقة الإنترنت البلوكشين
Jonathan Weiss / Shutterstock.com

تنتشر الشائعات حول اهتمام Amazon وهو (NASDAQ: AMZN) بالبيتكوين وهو (Bitcoin) منذ سنوات. في هذا العام اتخذ عملاق الإنترنت الخطوات الحاسمة حين اشترى ثلاثة نطاقات تتعلق بالعملات المشفرة.

نذكّر أنه في عام 2013 سجل Amazon النطاق amazonbitcoin.com. في الوقت الراهن نصب فيه التحول إلى موقع Amazon.com. بالإضافة إلى amazonbitcoin.com تمتلك الشركة الآن بصورة رسمية النطاقات amazonethereum.com و amazoncryptocurrency.com و amazoncryptocurrencies.com.

حتى الآن ليس واضحاً كيف يخطط بالذات متجر التجزئة هذا استخدامها وما إذا كان يخطط لقبول العملات المشفرة بمثابة وسيلة الدفع. تنحصر الفرضية الأكثر خيالية (ولكن غير معززة بوقائع محددة) في أن Amazon تخطط لتشغيل بورصتها الخاصة للعملات المشفرة.

لقد أثبت عملاق الإنترنت أنه لا يرغب في التقصير في تصميم أدوات جديدة من أجل دعم مستخدمي العملات المشفرة. وفقاً للمستند المنشور من قبل إدارة براءات الاختراع والعلامات التجارية للولايات المتحدة الأمريكية استلمت Amazon في هذا العام براءة الاختراع للتكنولوجيا التي تسمح استلام مختلف المعطيات حول المعاملات المتعلقة بالعملات المشفرة في الوقت الحقيقي.

لقد أبدت براءة الاختراع أن Amazon قد صممت تكنولوجيا لمعالجة التدفقات الواسعة للبيانات ذات تأخير قليل نسبياً. وهذا يسمح لمهندسي الشركة "على إنشاء لوحات المراقبة واعتراض الأخطاء وتقديم الإنذارات ومنح التوصيات واتخاذ القرارات التجارية والتشغيلية في الوقت الحقيقي".

يجوز للخدمات التي تقدمها Amazon معالجة البيانات الواردة من مختلف المصادر: "تدفقات النقر في المواقع الإلكترونية والمعلومات التسويقية والمالية ومعلومات التحكم والمجلات العملية ونتائج القياسات والبيانات حول النشاط في شبكات التواصل الاجتماعي الخ..".

Microsoft

في المؤتمر الاقتصادي العالمي لعام 2018 أعلن Microsoft وهو (NASDAQ: MSFT) ومنظمة الأمم المتحدة و HyperLedger عن الجهود المشتركة في مجال معالجة البطاقات الشخصية الرقمية على أساس البلوكشين.

صرح ممثلو قسم Identity Division في المدون الرسمي للشركة بأن البلوكشين مناسب تماماً لخزن وحماية ونشر المعلومات في الوسط المحمي من الوصول غير المصرح به. وقد أكدت Microsoft أنها ستستمر في المستقبل بـ "دراسة إمكانيات" هذه التكنولوجيا في تطبيقها Authenticator المخصص للمصادقة ثنائية العوامل في الإنترنت.

ضمن إطار التحالف ID2020 تنوي Microsoft ومنظمة الأمم المتحدة و HyperLedger تحسين طرق تخزين المعلومات الشخصية ومنح المستخدمين حق التحكم ببيناتهم الخاصة.

ستنضم إلى ID2020 الشركات الكبرى والهيئات الحكومية. سيكون الغرض من التحالف إنشاء عملية المصادقة للأشخاص الطبيعيين والشركات حيث يتمكن المستخدمون بفضلها خزن معلوماتهم الشخصية والمستندات والتحكم بها. حالياً نال التحالف التبرع من Microsoft قدره مليون دولار وكذلك ودائع من Accenture وصندوق روكفيلر.

في شهر يونيو من عام 2017 قدمت Microsoft و Accenture النموذج الأولي للبلوكشين لـ ID2020 واستخدمت منظمة الأمم المتحدة بلوكشين Ethereum لتوزيع المساعدات للنازحين السوريين.

Alibaba

في وقت سابق من هذا العام أعلنت أكبر ساحة التجارة بالإنترنت الصينية وهي (NYSE: BABA) عن تشغيل المنصة الاختبارية. ستتم فيه الطلبات عبر ما يسمى بـ Food Trust Framework المؤسس على البلوكشين. سيسمح البرنامج التجريبي على مراقبة توريد المواد الغذائية من أستراليا ونيوزيلندا إلى الصين.

تأمل الشركة أنه في حال النجاح يمكنها تحويل كل سلاسل التوريدات الدولية المارة عبر Alibaba Group إلى التكنولوجيا الجديدة.

كما وصرح مسبقاً إلفين لو الإداري العام لقسم T-Mall Import & Export بأن التلاعب بالمواد الغذائية "هي مشكلة عالمية ولا سيما في ظروف زيادة تعقد سلسلة التوريدات".

تسعى Alibaba نحو توفير شفافية وإمكانية تتبع البضائع من نقطة الانطلاق حتى وصولها إلى العميل. في نهاية المطاف سيرفع هذا من ثقة المستهلكين وينشئ البيئة "الموثوق بها" للتجارة الدولية ضمن إطار منظومة T-Mall Global.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل