بحث: كيف يغير القطاع المالي التكنولوجي كل النظام المالي العالمي
الصفحة الرئيسية تحليلات

اقتحم Fintech السوق بعد الأزمة الاقتصادية لعام 2008، ولكن قبل قليل بدأ يتغير الدور الذي تلعبه هذه الصناعة في نظام الخدمات المالية عموماً.

لم يعد القطاع المالي التكنولوجي مجالاً منفرداً وإنما يتكامل رويداً رويداً مع النظام المالي العالمي. لقد أضحينا شهوداً لهذه المرحلة المبكرة من التحول.

مثلاً من أجل تمويل المشاريع يتم الآن استجلاب المال أكثر وأكثر من كل العالم، والشركات الناشئة تتكيف مع الحالة الجديدة كي لا تبقى على جنب. معظم شدف القطاع المالي التكنولوجي – التي كانت ناجحة في العام الماضي – استمرت في نموها وباتت عناصر أكثر قيمة للنظام المالي العام. على كل حال اضطرت بعض فئات هذا القطاع على التكيف مع الحالة المتغيرة كي تحافظ على مكانتها العليا. مع ظهور الابتكارات وانفتاح أبواب الإمكانيات الجديدة تظهر في هذه الصناعة فئات فرعية جديدة مثل الكشف الرقمي عن الشخصية.

يستجيب المشاركون في السوق على دور القطاع المالي التكنولوجي المتزايد بنشاط بتحديث أقنيتهم المتركزة على المستخدم النهائي وواجهات العميل والداخلية والنشاط التشغيلي عموماً. تدرك معظم الشركات ضرورة التعاون مع الشركات الناشئة من القطاع المالي التكنولوجي التي تغير كل نظام الخدمات المالية، فهي إما تدخل معها في الشراكة أو تشتريها بكل بساطة. تأثير القطاع المالي التكنولوجي على الاقتصاد سيزداد باستمرار من أجل الحفاظ على نجاحه وقدرته التنافسية، وكذلك المشاركون في السوق أيضاً لن يبق أمامهم إلا التغير. يغدو القطاع المالي التكنولوجي جزءاً من النظام المالي العالمي.

كرس Business Insider Intelligence بحثاً كاملاً للقطاع المالي التكنولوجي. نقدم عدة نقاط أساسية لا بد من الانتباه إليها.

  • القطاع المالي التكنولوجي هو أكثر من مجرد مجموعة من الشركات الناشئة الرقمية والمرتكزة على المستهلك، ولو أن هذه الشركات بالذات تجسد الآن بدرجة كبيرة صناعة الخدمات المالية. يصبح ظاهراً أكثر أن القطاع المالي التكنولوجي لم يعد وحدة منفردة بذاتها وإنما تتكامل رويداً رويداً مع النظام المالي العالمي.
  • على بعض فروع القطاع المالي التكنولوجي تكييف نماذج أعمالها من أجل الحفاظ على المواقف في النظام المالي العالمي. وهذا يخص المصارف الحديثة والمستشارين الآليين والمقرضين البديلين. إلى جانب ذلك توضح أن الحالة الراهنة تناسب تماماً نماذج الأعمال للشركات الناشئة من القطاع المالي التكنولوجي الأخرى وذلك في مجالات مثل التكنولوجيا التنظيمية و Insurtech وأنظمة الدفع. ما زال القطاع المالي التكنولوجي قطاعاً ديناميكياً ومبتكراً جداً حيث تظهر فئات جديدة باستمرار.
  • يؤثر دور القطاع المالي التكنولوجي المتزايد كثيراً على كل المشاركين في السوق (ومنها المصارف وشركات التأمين والصناديق التي تدير الرأسمال الخاص) التي عليها رد الفعل السريع على التغيرات المستمرة كي لا تبقى بلا عمل. يرد المشاركون في السوق على التغيرات التي سببها القطاع المالي التكنولوجي على ثلاث جبهات: واجهة العملاء والواجهة الداخلية والنشاط التشغيلي الأساسي. في النتيجة يلعب المشاركون في السوق والشركات الناشئة من القطاع المالي التكنولوجي على حقل رقمي مشترك.

أوشك القطاع المالي التكنولوجي اليوم على أن يصبح جزءاً لا يتجزأ من النظام البيئي المالي العام. ولكن من الراجح أن عليه أن يمر عبر دورة الائتمان الكاملة، ومن بين مراحلها الكساد كالذي حدث عام 2008 حين ظهرت الظروف المواتية لظهور هذا القطاع بالذات.

المصدر: Business Insider

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل