الإسلام والعملات المشفرة: كيف يعمل هذا
الصفحة الرئيسية تحليلات, العملات المشفرة, البلوكشين

ما هو الموقف تجاه العملات المشفرة في البلدان الإسلامية.

هل العملة المشفرة جائزة للمسلم؟ ليس ثمة اتفاق كامل بين علماء الإسلام في هذه القضية، وإذا كانوا في بعض البلدان الإسلامية يستخدمون العملات المشفرة ففي الأخرى منها يعتبرون أن المال الرقمي يناقض الفقه الإسلامي.

في هذا العام استلمت الشركة الكاليفورنية Stellar شهادة علماء الإسلام لمنصة البلوكشين التابعة لها والعملة المشفرة المرتبطة بها، فالأمر أن الشركة تخطط تكامل هذه التكنولوجيا في المنتجات المالية المطابقة للشريعة الإسلامية.

مكتب قضايا الشريعة الإسلامية (SRB) هو شركة إسلامية استشارية مرخصة من قبل المصرف المركزي البحريني وهي التي اعتمدت Stellar وكذلك قدمت الوصايا حول أنواع الأصول التي يجوز التجارة بها في هذه المنصة. قال منصور أحمد معاون مدير المكتب لقضايا الشريعة الإسلامية:

"ليس ثمة مشكلات مع البلوكشين، وكان موضوع الدراسة هو استخدام العملات المشفرة".

في شهر مايو من عام 2018 بدأ مسجد رمضان في لندن يقبل الصدقات بالبيتكوين والاثريوم مصرحاً بأن هاتين العملتين المشفرتين يجوز استخدامهما للصدقة التقليدية الزكاة. على كل مسلم أن يدفع مرة كل عام في شهر رمضان الزكاة بقدر 2,5% من أمواله، ولا يعفى من هذه الفريضة إلا أفقر الناس.

أعلنت شركة ADAB Solutions من الإمارات العربية المتحدة عن تشغيل أول بورصة إسلامية لتبديل العملات المشفرة (FICE)، حسب المعطيات كان هو في أغسطس مركز صرف العملات المشفرة الشرعي الوحيد. جاء في مدون ADAB Solutions المكرس لتشغيل المشروع ما يلي:

"قبل هذه اللحظة لم تكن هناك حلول مركبة للاستثمارات الإسلامية في العملات المشفرة، ونحن نخطط لحل هذه المشكلة".

تقدم FICE كمنصة مأمونة لتجارة العملات المشفرة لخدمة 1,8 مليار مسلم قاطن على الأرض. على كل حال سيكون هذا المشروع – الذي سمح لأول مرة إجراء المعاملات بالعملات المشفرة وفقاً للأسس المالية الإسلامية – مفتوحاً لكل المستخدمين بغض النظر عن الدين.

سيعمل مع البورصة مجلس استشاري شرعي خاص مكون من الخبراء الذين يضمنون أن نشاط FICE يتم وفقاً لأسس الشرع.

وما هو الموقف تجاه العملات المشفرة في البلدان حيث الأغلبية مسلمون؟

إيران

تهتم إيران بالعملة المشفرة كثيراً، فالبلد في أمس الحاجة إلى تجنب العقوبات الأمريكية. اعترف منذ فترة بالتعدين كصناعة منفردة. أعلن أمين سر مجلس المجال الإلكتروني أبو الحسن فيروزأبادي أنه يتم في البلاد تصميم منصة للتحكم بتعدين العملات المشفرة. كما وأضاف فيروز آبادي أن العملة المشفرة الوطنية يمكنها أن تصبح الأداة للتجارة مع شركاء إيران والدول الصديقة على خلفية العقوبات الاقتصادية الأمريكية.

بدأ تصميم هذا التوكن الرقمي الآن، ستتحقق العملة المشفرة الإيرانية المرتبطة بالريال في Hyperledger Fabric وتستخدم لإجراء المعاملات الداخلية والخارجية SWIFT.

يخطط المصرف المركزي الإيراني نشر موقفه الرسمي بخصوص العملات المشفرة في نهاية سبتمبر عام 2018. اعتباراً من شهر ديسمبر حظرت المصارف الإيرانية ومؤسسات الإقراض العمليات بالعملات المشفرة بسبب مشكلات غسل المال.

المملكة العربية السعودية

منعت المملكة العربية السعودية تجارة العملات المشفرة على أراضي المملكة في الشهر الماضي. أصدرت اللجنة الحكومية المكونة من الوزارات والمصرف المركزي إنذاراً ضد "مخططات الإثراء السريع" ذات مستوى عالي من المخاطرة. جاء في التصريح أن الحكومة لا تشرف على البيتكوين لذا هو يحمل معه "عواقب سلبية ومخاطر عالية للتجار".

حدث ذلك بعيد تشغيل BitOasis وهي بورصة ومحفظة رقمية رائدة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يجوز لمواطني المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وقطر استخدام خدمة الصرف بإرسال المال إلى الحساب المصرفي لدى BitOasis وتبديله بالبيتكوين بعمولة قدرها 1%.

وتعمل الشركة من جهتها مع هيئات التنظيم ضمن إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربي (GCC) لتصميم الإطار التنظيمي "وتعزيز الثقة على المستوى الأعلى ". بيد أن دودين – المدير العام لـ BitOasis– قد صرح في مقابلة مع منشور Arabian Business:

"الأصول الرقمية والبلوكشين هو واقع لن يذهب. إنه مستقبل المال".

تركيا

آخذين بالحسبان أن الليرة التركية تعاني أيضاً من الضغط من لدن العقوبات التجارية الأمريكية تنتشر تجارة العملات المشفرة في تركيا وذلك لأن الكثير من المستثمرين لم يعد يثقون بالعملات التقليدية. ولو أن الاستخدام الشامل للعملات المشفرة ما زال بعيداً إلا أن السيناريو كهذا جائز تماماً هنا. حسب الأبحاث من بين 15 ألف من المستطلعين في تركيا 18% لديهم البيتكوين أو عملات مشفرة أخرى.

أذاعت أكبر بورصة تركية Koinim عن الازدياد بقدر 63% لحجم تداول البيتكوينات ، وارتفع هذا المؤشر في BTCTurk و Paribu بنسبة 35% و100% على التوالي. تعمل المصارف التركية عادة مع البورصات المحلية، وهذا يعني سهولة شراء العملة المشفرة للمواطن التركي ومن ثم التجارة بها.

صممت بورصة الأوراق المالية التركية Borsa وهي (BIST) منذ فترة نظام البلوكشين لتبادل المعلومات بين مختلف المؤسسات المالية، وقد أبلغ عن ذلك الموقع الرسمي للمؤسسة.

وهكذا يجوز القول أن البلدان الإسلامية تدرس التكنولوجيا المتقدمة مثل العملات المشفرة والبلوكشين بنشاط ، ويجوز أن يتعلم منهم الزملاء الغربيون شيئاً ما.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل