هل تستطيع العملات المشفرة أن تحمي من التضخم؟
الصفحة الرئيسية تحليلات, العملات المشفرة

هل توجد عملة مشفرة التي تقدر على الحماية من عدم الاستقرار الاقتصادي؟

تعتبر العملات المشفرة بالعادة ملجأ من عدم الاستقرار الاقتصادي. يعلن المتحمسون للعملات المشفرة بأن الأصول الرقمية هي أفضل طريقة للتهرب من التضخم وانخفاض قيمة العملات الوطنية.

ولكن ما هي العملة المشفرة المناسبة لهذه المهمة؟ لقد تبين أنه ولا واحدة منها.

يؤكد المختصون من فريق الأبحاث Diar أنه ولا أي أصل رقمي لن يتمكن من حماية الاقتصاد من الاضطرابات المالية. فمعظم العملات المشفرة – حتى المعروفة منها مثل Dash وهي (DASH/USD) واللايتكوين وهو (LTC/USD) – تعاني من التضخيم العشوائي للعرض وتخفيض القدرة الشرائية على المستوى العالمي.

بكلمة أخرى حين يجري الحديث عن مكافحة التضخم تصبح العملات المشفرة عديمة الفائدة إذا نظرنا إلى متوسط معدلها السنوي. متوسط المعدل السنوي بالنسبة لبعض المشاريع الكبيرة مقدم في الجدول التالي:

كي تأتي العملة المشفرة ولو بقليل من الفائدة لسكان البلاد حيث يضعف الاقتصاد يجب أن تكون قدرتها الشرائية مستقرة نسبياً بالمقارنة مع سعر العملة الوطنية التي مهمتها تبديلها. أبدى بحث Diar أن كل العملات المشفرة الكبيرة تقريباً تعاني من بعض أشكال التضخم الذي يثير الشك في قدرتها بمثابة "الملاذ الآمن". كتب مؤلفو البحث:

"لقد حسبنا المستوى الواقعي للتضخم الذي يقيس انخفاض القدرة الشرائية. بكلمة أخرى يحدد مستوى التضخم ما هي كمية السلع الواقعية التي يمكن شراؤها بالكمية المحددة من العملة المشفرة. إذا كان التضخم إيجابياً تنخفض القدرة الشرائية وبالعكس. خلال السنة الأخيرة لم ينكمش إلا البيتكوين و Ripple و EOS و Stellar و Cardano و IOTA. أما سائر العملات المشفرة فأظهرت عن بعض التضخم. انكمشت Nano و Stellar على الأساس السنوي أكثر من غيرها. ولكن إذا نظرنا إلى القدرة الشرائية منذ بداية العام فكل العملات المشفرة الكبرى على الإطلاق تظهر انخفاضها".

في حقيقة الأمر هذا يعني أن العملات المشفرة فاشلة أمام الاضطرابات الاقتصادية. تدل معطيات Diar إلى كم الأصول الرقمية عديمة الفائدة للحماية من عدم الاستقرار الاقتصادي.

مثلاً بلغ تضخم سعر Dash منذ بداية العام 84%. المستثمر الذي اشترى Dash في بداية العام بما يعادل 10000 دولار بإمكانه بيعها اليوم بـ1600 دولار فقط. وهكذا بات Dash خياراً سيئاً للغاية كالمستودع البديل للقدرة الشرائية (حتى لسكان أفقر البلدان).

وحتى البيتكوين وهو (Bitcoin) – الذي يسميه Diar بأحد الأصول الرقمية التي تعاني من التضخم أقل الجميع – أيضاً يعاني من التضخم. في عام 2018 انخفضت قدرته الشرائية بأكثر من 50%. فقد أصحاب البيتكوين منذ بداية العام أكثر من نصف ثروتهم. حتى الليرة التركية – التي انخفضت قيمتها منذ فترة إلى النصف تقريباً – تحمي من التضخم أفضل من البيتكوين.

تذكر ذلك في المرة القادمة حين تسمع أحد ما يصرح أن العملات المشفرة تخدم كـ"ملاذ آمن" من الأزمات الاقتصادية.

من يريد من كل ولا بد أن يستخدم العملة المشفرة للحماية من عدم الاستقرار الاقتصادي ينصح له Diar بالانتباه إلى المشاريع ذات خوارزمية التوليد المفروضة سابقاً.

ببساطة القول لا بد من اختيار القطع النقدية التي لن يتغير عرضها على المدى القريب. وتنتمي إليها NANO و IOTA وهي (IOTA/USD) و Cardano. أما المنصات الأخرى بما فيها البيتكوين واللايتكوين و Bitcoin Cash وهو (Bitcoin.Cash) و Monero وهي (XMR/USD) زاد المستوى السنوي لتضخمها عن 2,5% مما جعلها غير صالحة لخزن القدرة الشرائية طويل الأمد. واختتم الباحثون:

"في فترة عدم اليقين الاقتصادي يمكن التوقع أنه سيفضل الناس العملة المشفرة ذات خوارزمية التوليد المحددة. ولو أنه يتعذر ضمان سعرها في المستقبل إلا أن اليقين من العرض هو أفضلية ظاهرة بالمقارنة مع الحلول المالية غير المنبأ عليها التي لا تقبلها إلا مجموعة صغيرة من المصممين".

المصدر: The Next Web

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل