من اليابان إلى رومانيا: أين يقطن أكبر عدد من حاملي البيتكوين
Andrey Bayda / Shutterstock.com
الصفحة الرئيسية تحليلات, الصين, الولايات المتحدة, العملات المشفرة

إذا حدث أن النقد الإلزامي قد اختفى غداً لن يتأذى سكان تلك البلدان أبداً إذ سينتقلون بكل هدوء إلى الحسابات بالبيتكوين والألتكونيات.

ثمة افتراضات كثيرة عمن الذي يمتلك الجزء الأعظم من العملات المشفرة. البعض متأكدون أنها بالدرجة الأولى البورصات الكبيرة وصناديق التحوط الاستثمارية وكذلك شركات التعدين التي تستخدم مكانتها للتلاعب بالسوق.

في حقيقة الأمر اللاعبون الخاصون كثيرون أيضاً ويمتلكون بالإجماع مبالغ من البيتكوين ملحوظة على المستوى العالمي . نقدم قائمة البلدان حيث يقطن أكبر عدد أصحاب البيتكوين.

الولايات المتحدة

يتم اليوم في الولايات المتحدة بالذات تشغيل أكبر عدد من المشاريع المتركزة على البيتكوين. هنا يعمل أكبر عدد من البورصات والساحات التجارية والصناديق وشركات التعدين، لذا فمن المنطقي الافتراض أن أصحاب البيتكوين هنا كثيرون جداً جداً.

ولكن مهما بدا الأمر غريباً لا يحب مواطنو الولايات المتحدة ادخار العملات المشفرة بالدرجة المتوقعة. ومع ذلك وعلى حساب تعداد السكان فقط تفتح البلاد قائمتنا بثبات مع 8% من أصحاب البيتكوين.

رومانيا

تشتهر رومانيا بالتدفق إليها الكثير من لاعبي صناعة IT وعالم التكنولوجيا. عدا ذلك تم تسجيل كمية كبيرة من الشركات العالمية هنا، لذا ليس من باب الدهش أن كثر فيها أصحاب العملات المشفرة، وعلى وجه الخصوص لسهولة (ورخصة) إرسال المال الرقمي.

تبين أن 12% من كل المستهلكين الرومان يمتلكون ولو عملة مشفرة واحدة (وبالطبع يتمتع البيتكوين بأكبر شهرة).

جمهورية التشيك

لا تذكر معظم بلدان أوروبا الشرقية في وسائل الإعلام في سياق العملات المشفرة إلا إذا جرى الحديث عن القراصنة والاختراقات. لكن باتت جمهورية التشيك كما يبدو حالة استثنائية إذ يمكن القول بثبات عن زيادة شعبية المال الرقمي فيها. استثمر حوالي 9% من كل المستهلكين التشيك في العملات المشفرة. ليس من المعروف ما الذي يحبه التشيك أكثر البيتكوين أم الألتكوينات، لكن الأرقام المشتركة تبدو واعدة جداً.

الصين

ولو أن الصين معروفة بمحظوراتها في مجال العملات المشفرة إلا أنها ما زالت تتولى المرتبة الأولى من حيث حجم تجارتها بها، إذ يتم في البورصات الرائدة في البلاد تداول مبالغ ضخمة من البيتكوينات يومياً. ولكن إذا أخذنا بالحسبان التنظيم القاسي يجوز أنه في المستقبل ستنخفض كمية أصحاب العملات المشفرة.

إسبانيا

تعمل في إسبانيا كمية كبيرة من الصرافات الآلية التي تبدل العملات المشفرة بالتقليدية، وقد استخدم خدماتها أناس كثيرون، إذ بحوزة حوالي 10% من المستهلكين الإسبان بيتكوينات. ولكن في المجالات الباقية تبدو البلاد متخلفة كثيراً في تطور سوق العملات المشفرة ولو أنه توجد إمكانية النمو.

بولندا

قلما يتكلمون عن صناعة العملات المشفرة في بولندا. ولو أنه من المعروف أن العلاقة تجاه البيتكوين وسائر العملات المشفرة هنا إيجابية، وبحوزة 11% من المستهلكين عملات مشفرة في حافظتهم الاستثمارية.

تركيا

تركيا بلاد حيث القوانين المتباينة والتوتر السياسي، ولكن هذا الموقف بالذات يساهم في زيادة الاهتمام بالبيتكوين وسائر العملات المشفرة. نعم تفتقد البلاد التحكم العاقل بالعملات المشفرة والبلوكشين ولكن عموماً يبدو الوضع واعداً جداً. يمتلك الخُمس من سكان تركيا البيتكوين أو إحدى الألتكوينات. إلا أنه ينبغي الأخذ بالحسبان أنه هذه البيانات الإحصائية حصل عليها في عينة محدودة.

اليابان

تشتهر اليابان بعلاقتها الودية تجاه العملات المشفرة، فهي من ضمن البلدان القليلة حيث تم الاعتراف بالعملة المشفرة كوسيلة الدفع الشرعية. لذا دوران كمية ضخمة من البيتكوين (BTC) داخل البلاد وإلى خارج حدوده ليس من باب العجب. كما ويستقر جزء لا يستهان به بأيدي المواطنين لأهداف استثمارية. حسب معطيات CoinMarketCap تتم تجارة البيتكوين في بورصات العملات المشفرة اليابانية بنشاط كبير.

سويسرا

سويسرا معروفة تقليدياً بمصارفها ومؤسساتها المالية، وتأمل اليوم بلوغ الزعامة في مجال البيتكوين. تقدم المصارف لعملائها إمكانية العمل مع العملات المشفرة وهذا يرفع من شعبية التكنولوجيا وذلك لأنها تخفض من مخاطر المستخدمين.

كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية هي بلاد آسيوية أخرى ذات تأثير كبير على سوق البيتكوين. كما قيل أعلاه تحد الحكومة الصينية من تجارة العملات المشفرة لذا حول الكثير من اللاعبين نشاطهم إلى كوريا الجنوبية المجاورة التي قبل سكانها التكنولجيا الجديدة بتحمس. عدا ذلك يتوفر في البلاد المختصون الفنيون لذا تعمل هنا بورصات كثيرة وشركات ناشئة بالعملات المشفرة، ويوجد طلب على خدماتها من لدن السكان. تتداول عملات مشفرة كثيرة في البورصات المحلية والبيتكوين واحد من رواد هذه السوق.

المصدر: Use The Bitcoin

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل