الصفحة الرئيسية تحليلات, بيتكوين

كيف تغيرت القدرة الشرائية لدى البيتكوين منذ عام 2008.

منذ عشر سنوات في شهر سبتمبر من عام 2008 نشر ساتوشي ناكاموتو مقالاً حيث وصف مفهوم "الخيارات التناظرية للمال الإلكتروني" التي سماها بالبيتكوين. بيد أنه تم استخدام المال الافتراضي لأول مرة من أجل شراء سلع واقعية في شهر مايو من عام 2010 حين أبدل المبرمج التشيكي لازلو هانش 10000 BTC بقرصي بيتزا.

من المفهوم أنه يمكن اليوم شراء شيئاً أكثر أهمية من قرصي بيتزا بـ 10000 بيتكوين.

خلال السنوات العشر تغيرت القدرة الشرائية لدى ذاك المال بصورة محسوسة ، فبهذا المبلغ كان يجوز شراء أشياء كثيرة ابتداء من iPad وانتهاء بسيارتي Lamborghini. وكل هذا بفضل الأنصار المبكرين والمتحمسين للعملات المشفرة والماليين من وول ستريت ومستثمري التجزئة.

مع ارتفاع سعر البيتكوين كان يزداد عدد مستخدميه. في شهر أبريل من عام 2011 أي بعد حوالي سنة من شراء قرصي البيتزا الأسطوريين زاد حجم المعاملات النهارية بالبيتكوين لأول مرة عن مليون دولار. واليوم يبلغ هذا المؤشر حوالي مليار دولار.

بالطبع يتمثل عالم العملات المشفرة اليوم ليس بالبيتكوين وحده، إذ تتداول في بورصات العالم أكثر من ألف عملة رقمية. وتوجد من بينها منافسات جادة للبيتكوين مثل الاثريوم وكذلك توكنات فكاهية سافرة مثل Dogecoin. وفي ذروة جنون العملات المشفرة في شهر يناير من عام 2018 بلغت الرسملة الإجمالية لكل العملات المشفرة التي تتبعها CoinMarketCap.com أكثر من 835 مليار دولار.

بعد أن شدد المنظمون إشرافهم وأصبح الأمل على إدخال العملات المشفرة في كل العالم هباء منثوراً فقد المال الرقمي من ثمنه 600 مليار دولار. ها قد أوشك العقد الأول من حياة البيتكوين على الانتهاء، ولكن حتى الآن يبقى مبهماً ما إذا ستتحول العملات المشفرة إلى وسائل الدفع العالمية وهل ستصبح "ذهباً رقمياً" أم أنها ستتلاشى.

هانش قد استمتع بالبيتزا على الأقل.

المصدر: Bloomberg

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل