خمس طرق لاستخدام البلوكشين خارج عالم العملات المشفرة
الصفحة الرئيسية تحليلات, البلوكشين

من حركة البضائع إلى "إنترنت الأشياء": كيف بدأ البلوكشين يجعل هذا العالم أفضل.

1. جعل سلاسل التوريد على الوجه الأمثل

تنمو التجارة العالمية بشكل غير منتظم بالرد على المتطلبات المتغيرة. أدى عدم التنظيم هذا إلى تشابك وتعقد السلاسل. في الاقتصاد المعاصر تنتج البضائع في كل العالم لكن الشفافية بين الأطراف غالباً ما تغيب.

التقارير بالنسبة للموردين وتجار الجملة وخدمات مراقبة حركة البضائع ليست مجرد مرغوب فيها وإنما لا غنى عنها إذا اعتبرنا الكمية الهائلة من العوامل المختلفة.

البلوكشين مناسب جداً لحل هذه القضية، فقدرته على مراقبة حركة البضائع في الوقت الحقيقي شيء جيد خاصة بالنسبة للشركات التي لها عدد كبير من الموردين.

تقوم Walmart إلى جانب IBM بإعداد الحل على أساس البلوكشين. ستسمح تكنولوجيا Hyperledger Fabric لهذه الشبكة الكبرى لتجارة التجزئة إلى مراقبة حركة المنتجات الغذائية من الموردين إلى رفوف المتاجر. كما أنها قد تفيد كثيراً لعمالقة الصيدلة الذين عليهم تتبع حركة كل مضغوطة.

2. التنبؤ الذكي

بما أن كل البيانات حول المعاملات تسجل في البلوكشين مباشرة ظهرت لدى الخدمات التحليلية أداة مريحة جديدة ومصدر الحجم الهائل من المعطيات الذي يجوز بواسطته الاكتشاف عن الاتجاهات المستورة. بدأت بعض الشركات تستعمل البلوكشين للحاجيات العملية.

مثلاً منصة الذكاء الاصطناعي Endor على أساس البلوكشين تستخدم الخوارزميات الذكية للبحث عن الأجوبة في الزمن الحقيقي. إنها قادرة على معالجة اللغة الطبيعية إذ يكفي إدراج سؤال وتختار المنظومة الجواب. ستقدر الأعمال التجارية والأشخاص العاديون بواسطة محضر التنبؤ على تحليل مجموعات البيانات لمشاريعهم الخاصة.

يتم الدفع على إمكانيات التنبؤ بالعملة المشفرة التابعة للمشروع في حين أن موردي البيانات ومصممي التطبيقات ومشغلي العقد يقبضون مكافأة على مساهمتهم في عمل الشبكة. يفتح النظام البيئي الوصول إلى التنبؤ الذكي المأمون للأشخاص العاديين والأعمال الصغيرة.

3. تصميم التطبيقات اللامركزية

يسمح البلوكشين للمصممين إنشاء التطبيقات اللامركزية (dApp) التي تحل الكثير من المشكلات الموجودة. تم إنشاء أول dApp في محضر Ethereum ERC-20 وكانت تضمن أفضليات البيتكوين بما فيها الدمقرطة العالية والتفاعلات أحادية الدرجة والمحضر غير المحتاج إلى الثقة ابداً المؤسس على الإجماع.

بيد أن أكبر ميزة dApp تنحصر في خزن البيانات وإتاحتها. بخلاف التطبيقات المركزية – حيث تخزن كل البيانات في مكان واحد – تخزن dApp المعلومات حول المعاملات وغيرها من البيانات في السجل الموزع مباشرة ما يسمح من الرفع بشكل ملحوظ من صمودها أمام التعطل وشفافية العمل.

كما أن مشاريع أخرى أيضاً اقتبست مفهوم التطبيقات اللامركزية.

مثلاً صمم Qtum بلوكشينه الخاص الهجين ويقدم للمصممين طريقة مريحة لإنشاء ونشر dApp. يجمع السجل الموزع Qtum بين أمانة بلوكشين البيتكوين العالية و الآلة الافتراضية Ethereum مستعيراً أفضل سمات كلا المشروعين.

كما أن البلوكشين حين يسهل عملية تصميم التطبيقات اللامركزية يوفر الخروج الأسرع للشركات إلى السوق مع أفضل منتجات.

4. جعل "إنترنت الأشياء" على الوجه الأمثل

"إنترنت الأشياء" (IoT) هو واحد من اتجاهات المكننة العالمية. تلعب النظم البيئية المرتبطة – التي تقدر على تسجيل ومعالجة المعلومات وتقاسم التفاعلات – دوراً هاماً في بناء المدن الذكية والثورة الآتية لوسائل النقل دون سائق. يسمح البلوكشين على الكشف عن قدرة IoT بصورة قصوى.

يستطيع السجل الموزع على خزن كمية لا تصدق من البيانات التي تنشئها نظم IoT في البيئة غير المحتاجة إلى ثقة وتحليلها بصورة شفافة للتوصل إلى نتائج قيمة.

وعلى المستوى الحكومي يجوز استخدام أجهزة IoT لإدارة البنى التحتية وتحديث الخدمات البلدية مثل الضرائب. كما وتسمح أجهزة IoT المعتمدة على البلوكشين للأعمال الخاصة على تحسين حركة/ مراقبة البضائع وتسلمهم بيانات مفصلة حول الإنتاجية والفعالية.

صممت توكنات IOTA خصيصاً لحاجات "إنترنت الأشياء". يقدم المشروع تكنولوجيا قوية وتدرجية تستخدم الأجهزة الموصولة بالشبكة لمعاينة نقل الثمن في السجل الموزع. كما وتجعل العمولات المعادلة للصفر والتشديد على الأمن والدرجة العالية من التوافق IOTA معياراً ذهبياً جديداً في مجال الاتصال بين الآلات.

5. التحكم بالبيانات الشخصية

خمس طرق لاستخدام البلوكشين خارج عالم العملات المشفرة
Secure Identity Platform

صوحب تطور الإنترنت بالزيادة السريعة لأحداث سرقة البيانات الشخصية والاحتيالات. حسب معطيات Breach Level Index خلال عام 2017 وحده تمت سرقة أو فقدان أو كشف عن بيانات حول 2,6 مليار حساب. عند ذلك تحدث 69% من كل الاختراقات لسرقة البيانات الشخصية.

تبين أن السبل الموجودة لتوفير الأمن غير كافية لمقاومة الأخطار الجديدة. لحسن الحظ يجوز بفضل عدم قابلية البلوكشين للتغيير وأمنه العالي التغلب على هذه المصيبة.

يرفع استخدام البلوكشين لمعاينة صحة البيانات الشخصية الأمن إلى مستو جديد ويرفع كثيراً من الأمانة. تدعم منصة Secure Identity Platform واختصاراً (SIP) من تصميم Civic المصادقة متعددة العوامل دون الحاجة إلى إدراج اسم الدخول وكلمة المرور فهي تعتمد على معطيات القياس الحيوي المخزونة في البلوكشين.

يتعرض كل مستخدم للتحقق من الهوية وفي نتيجة ذلك يتم إنشاء معرف فريد. يمكن للمؤسسين الشركاء كالمصارف أو الخدمات الحكومية أن تشرف على البيانات الشخصية للمستخدم المكتوبة بالشيفرة.

البلوكشين هو مفتاح الابتكارات العالمية في مختلف الصناعات والقطاعات ومجالات النشاط. بفضل الوصول السهل إلى البيانات والأدوات التعليمية المتقدمة تظهر الخدمات على أساس البلوكشين قدرات هائلة. وتساهم في ذلك الشفافية العالية للعملية مع المفهوم الفريد لاتخاذ قرارات على أساس الإجماع.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل