انخفاض قيمة اليوان خبر جيد للدولار
الصفحة الرئيسية مال

قرار الصين سيفرح الجميع الذين يراهنون على نمو العملة الأمريكية.

في الأسبوع الماضي أجل صندوق النقد الدولي اتخاذ قرار حول تقديم اليوان بمثابة العملة الاحتياطية، أما في يوم الثلاثاء بالذات خفض المصرف المركزي الصيني قيمة اليوان بنسبة 1,9%، وهذا الواقع يثير الشك في الحالة الصحية الجيدة لثاني اقتصاد العالم من حيث الضخامة.

يقول ناجم ريشيال كبير الإداريين لصندوق سنغافورة J O Hambro Capital Management الذي يتصرف بأكثر من 20 مليار دولار:

"لقد زاد الدولار لتوه من جاذبيته. لقد أخفضت الصين من قيمة عملتها بغية دعم التصدير وهذا عامل انكماش بالنسبة لكل الاقتصاد العالمي".

لقد زادت قيمة الدولار الأمريكي بالنسبة لكل العملات الرئيسية بما في ذلك العملة الأسترالية والنيوزيلندية والسنغافورية والتايوانية وكذلك وون كوريا الجنوبية، فقد فقدت هذه العملات من قيمتها لا يقل عن 1%.

على الرغم من أن الدولار كان خلال السنة الأخيرة يظهر نمواً نشطاً بالنسبة لمنافسيه ففي الآونة الأخيرة وعلى خلفية ترقب زيادة أسعار الفوائد في شهر سبتمبر تغير الحال. لقد زاد المحللون من التنبؤات المتوقعة للربح من الدولار بعد الانخفاض الذي بلغ ثلاثة أشهر، فقبل الثلاثين من شهر يونيو على خلفية التنبؤات حول إضعاف الاقتصاد الأمريكي فقدت العملة الأمريكية 1,7% من قيمتها. خلال ثلاثة أرباع السنة الأخيرة زاد Bloomberg Dollar Spot Index بنسبة 20%.

حالة العملة الاحتياطية

كان المصرف الصيني الشعبي منذ شهر مارس يحافظ على استقرار اليوان تجاه الدولار على أمل زيادة الاستخدام العالمي للعملة وكذلك لمنح صندوق النقد الدولي سبب الاعتراف بها بمثابة العملة الاحتياطية. كانت بكين تصر على ضم اليوان إلى قائمة العملات (التي تضم حالياً الدولار واليورو والين الياباني والجنيه البريطاني) التي تنتمي إلى السلة التي يلتزم فيها بقواعد خاصة للاستدانة من صندوق النقد الدولي.

لكن اليوان القوية أخذت تضغط على التصدير الصيني، فقد انخفض توريد البضائع إلى الخارج من حيث القيمة الدولارية بنسبة 8,3% بالمقارنة مع العام الماضي وهذا ما زاد كثيراً على ما كان متنبئاً عليه أي 1,5%.

يقول شون كالاو استراتيجي Westpac Banking Corp بسيدني:

"إن الاستقرار المريح السابق للزوج الدولار/ اليوان من وجهة نظر اختيار العملة الاحتياطية يتأرجح الآن بسعر العملة الضعيف والسياسة النقدية الفاشلة. وهذا ما يزيد من جاذبية الدولار".

يقال في تصريح المصرف المركزي الصيني بأن تخفيض العملة هذا كان خطوة للمرة الواحدة فقط يستهدف تعزيز السوق وأنه في المستقبل يخطط الحفاظ على سعر العملة المستقر و"المعقول". أما جون غورمان رئيس تجارة الدولار في إقليم آسيا والمحيط الهادئ في Nomura Holdings Inc. بطوكيو فيشك في ذلك:

"إنهم يقولون بأن هذا للمرة الواحدة فقط ولكن لا أظن أنه ثمة أحد في السوق يصدق ذلك. قد يكون هذا بداية لتغيرات أكثر عمقاً وهذا هو سبب ذلك رد الفعل الملحوظ في السوق".

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل