إن السوق ليس مذنب
الصفحة الرئيسية مال

تحدث بريت ستينبارجير، دكتور في الفلسفة ، تاجر ناجح، مدون و مؤلف الكتاب الأكثر مبيعا "علم نفس التداول: أدوات وتقنيات صنع القرار" ، عن لماذا أنه لا يجدر وضع اللوم على عدم استقرار الأسواق.

إن الصعوبات في اتخاذ القرارات، تشير في كثير من الأحيان إلى أننا قد لا نبذل ما يكفي من الجهد في تحديد مصدر المشكلة.

لقد كان التداول في مؤشرات الأسهم الرئيسية الأمريكية في الأشهر الأخيرة، مثيرا للاهتمام; كانت الأوراق المالية يتم تداولها في المقام الأول في حدود نطاقاتها. بعض المناطق - في الغالب كانت المعنية هي أسهم شركات السلع الأساسية، قد كانت ضعيفة بصورة غير طبيعة و الأخرى (قطاع المستهلك و الرعاية الصحية) قد كانت قوية نسبيا. عموما، لم تتزحزح المؤشرات الرئيسية، مع أنها قد أظهرت اختلافات كبيرة داخل النطاق. هذا يتوافق تماما مع تعريف الأصل مع عامل شارب منخفض — قياس كفاءة الأصول الذي يعرف بأنه نسبة علاوة المخاطرة على الرفض.

قد تسمع كثيرا شكاوى التجار على هذه الأسواق الغير مستقرة. في الواقع هم يعنون أن السوق لا تدعم الحركة في اتجاه معين. يريد التاجر أن يحصل على الربح من تغيير X إلى Y في الفترة Z و السوق يتحرك من X إلى X' و يعود مرة أخرى إلى X و لا يمكن تحقيق Y في الفترة Z. بالنسبة للتاجر الذي يأمل أن تكون التجارة مع نسبة المخاطر/العائدات جيدة، يصبح هدفه أبعد بمرتين من وقف الخسارة المعين — من هنا يأتي القلق و في نهاية المطاف خيبة الأمل. إذا كان من المخطط أن تكون التجارة بنسبة المخاطر/الدخل 2:1 و التوقف ب ثلاث مرات أكثر من مؤشرات الأهداف، فإن التجارة ليست مربحة جدا.

و تسمع نواح: إن التجارة في الأسواق المتقلبة هو أمر مستحيل.

لقد حصل معي نفس الشيء: في هذا الاسبوع فقط، كان لدي عدة اتفاقات داخلية للتداول في العقود الآجلة لـ E-mini S&P 500 حيث كان الموقف ينتقل بـ 4-5 نقاط لصالحي ، ثم ينتكس الاتجاه.إنه أمر محزن ، بالطبع.

أجبرني ذلك أن أصرف وقتا إضافيا لتحديد المشكلة.

لنفترض أننا اعتبرنا حركة أية سوق على أنها إجمالي العناصر الخطية (الاتجاه) وواحدة أو أكثر من العناصر الدورية. إذا كان العنصر الدوري صغيرا و الخطية هي المهيمنة، فلدينا اتجاه و يكون في هذا السوق الشراء أول بيع ثم البقاء في المنصب، تكتيكا جيدا. أما إذا كان العنصر الخطي صغير و المهيمنة هي الدورية، فالسوق أمامنا بتقلبات مستمرة و ينبغي اعتباره كظهور واندثار منطقة ذروة الشراء وذروة البيع.

بالطبع إن عالم المال هو اصعب من ذلك بقليل لأن العناصر الخطية قد تختلف في مستوى الانحدار و الدورية في مستوى التردد و السعة. و جنبا إلى جنب مع التردد، السعة و الانحدار، إن التوازن النسبي بين العناصر الخطية والدورية تتغير أيضا على مر الزمن. هذا يعني أن أي نهج موحد في الأسواق -في حال اتبع الاتجاه أو لعب ضده — سوف يؤدي إلى الانتصارات والهزائم، اعتمادا فقط على الدورات المتغيرة.

لذا، دعونا نحدد الأسواق المتقلبة كأسواق بعناصر خطية صغيرة دورية مهيمنة بتردد عالي و سعة صغيرة. أي أنه سوق منخفض التقلبات مع حد أدنى من شدة الاتجاه.

قد تبدو مثل هذه السوق غير صالحة للتداول ولكن فقط إذا كنت تحاول التركيز على الاتجاهات بحجم و مدة معينة. لأنه في كل دورة هناك أيضا مكون خطي; لكنها أقصر و أصغر في حجمها ، في حال كانت الدورة عالية التردد و قليلة السعة . و مع ذلك، عند محاولة محاكاة هذه الدورات، سوف تجد أنه بالنسبة لأي فترة سوق مستقرة، يمكننا أن نتوقع حركة X المستمرة إلى النصف المهيمن من تردد الدورة.

يمكن للتجار المصابين بخيبة أمل من التجارة في الأسواق المتقلبة، أن يلجؤا إلى التحليل النفسي، لكن من المحتمل أن تحليل دورة السوق سيكون أكثر إفادة. بعد تداولاتي المخيبة للأمل، قمت بتنظيم عناصر حركة السوق الخطية و الدورية (تلميح: من الأسهل العمل مع الدورية إذا لم يكن محور X هو الوقت) و بالطبع وجدت أن فرص التوصل إلى السعرالمستهدف في مثل هذه الدورات قد كانت منخفضة جدا. كان يمكن توقع خطوة بأربعة خيارات على العقود الآجلة E-mini S&P 500 خلال هذه الفترة ، أما بثمانية فمن غير المرجح.

هناك اعتقاد بأنه يجب على التاجر أن يختار طريقة التداول التي تطابق نوع شخصيته. هذا صحيح — فمن المحتمل إن التاجر الكمي لا يشبه التاجر اليومي ولكن هذا المبدأ يستخدم غالبا جدا لتبرير استخدام أساليب التداول التي لا تناسب ظروف السوق. لا أحد يقول أنه ينبغي على مالك محطة الإذاعة التجارية، أن يبث برنامج وفقا لنوع شخصيته — بل يتطلب منه توافق مع الجمهور المستهدف. وبالمثل، يحتاج التجار إلى أن يتكيفوا مع السوق الحالية — ووفقا لتغييراته، أن يواصلوا التغيير أيضا.

ربما المشكلة ليست في الأسواق المتقلبة ، بل في التجار المستقرين بشكل مفرط. مثل ما قال ماسلو : عندما تكون الأداة الوحيدة هي المطرقة، فإن كل مشكلة تبدو مسمارا.

المصدر:TraderFeed

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل