كيف تغير العملات المشفرة عالمنا المعتاد
Zuma
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

ما الذي يجب معرفته عن قوة وقدرة سوق العملات المشفرة

في السنوات الأخيرة ازدادت كمية مستخدمي العملات المشفرة أضعافاً مضاعفة وفي الغالب لأنها تبدل الأموال المعتادة بنجاح. وبما أن العملات المشفرة هي أنظمة لامركزية ومجهولة اسم المستخدم وإلكترونية فلذا يسمونها بمال المستقبل. نقدم عدة أمثلة كيف تغير العملات المشفرة العالم.

تصبح العملات المشفرة عنصراً هاماً في حياتنا اليومية

البيتكوين هو أول عملة مشفرة ويبقى أهمها، وشعبيته تستمر في الازدياد، ويستخدم اليوم للصفقات الأكثر شيوعاً. يجوز إجراء الدفع به في كثير من الأماكن مثلاً في الموقع Etsy وفي مؤسسات شبكة Subway. كما وبمقدور أصحاب بطاقات الخصم BitPay و Visa تحويل البيتكوينات إلى أموال اعتيادية أو الدفع بها مثلما يتم الدفع من بطاقة Visa العادية. عدا ذلك ظهرت منصة التداول ChainTrade التي يجوز بها بواسطة البلوكشين ممارسة تجارة المواد الغذائية والخامات. تبلغ المبيعات السنوية لهذا القطاع المالي نيف وترليونين دولار.

بهذا الصدد ليس من باب الدهش أنه يتم في بعض البلدان مثل اليابان وروسيا محاولات تشريع العملات المشفرة بمثابة وسيلة الدفع الواقعية. في اليابان أثبتت الكثير من شبكات تجارة التجزئة البيتكوين كعملة شرعية، أما روسيا فتنوي الاعتراف بالعملات المشفرة بمثابة أدوات مالية شرعية لمكافحة غسل المال.

كما وبدأ المستثمرون الكبار يهتمون بالاستثمارات في العملة المشفرة. قال رئيس Wall Street Blockchain Alliance رون كوارنتا عن هذا ما يلي: "البيتكوين والاثريوم وغيرهما من العملات المشفرة هي عبارة عن فئة جديدة من الأصول أو السلع. إنها تثير اهتماماً كبيراً من لدن الإداريين الاستثماريين".

بعد قليل ستبدأ المصارف استخدام العملات المشفرة

كانت العملات المشفرة منذ ظهورها تنافس النظام المصرفي التقليدي. وقد صاغ المحللون من Bloomberg News هذا على الشكل التالي: "البيتكوين، وهي أكبر وأشهر شبكة مدفوعات، وكذلك غيرها من العملات المشفرة تمثل خطراً على النظام المالي الموجود وذلك لقدرتها أن تصبح بديلاً عنها بنجاح".

لماذا تمثل العملات الجديدة خطراً على الأموال المعتادة؟ لأن شبكات المدفوعات هذه مبنية على عدم الكشف عن الهوية وإمكانية العمل خارج نطاق النظام المالي الموجود، وبخلاف المصارف تعتمد على التكنولوجيا وليس على هيبة دولة هذه أو تلك.

ومع ذلك فرغم هذا التناقض بين النظام المصرفي التقليدي والعملات الرقمية تستخدم مؤسسات مالية كثيرة العملات المشفرة لحاجياتها.

بما أن المصارف تحتاج إلى ضمان الأمانة لتخزين المال والبيانات حول الصفقات دون تعقيد عملية التحقيق قررت بعض المصارف التوحد في إنشاء عملات مشفرة خاصة بها. وهذا سيساعدها على إجراء صفقات باستخدام البلوكشين: تلك التكنولوجيا التي أنشئت منذ البداية للعملات المشفرة.

توجد من بين المؤسسات المالية المشاركة في هذه العملية الكثير من ممثلي القطاع المصرفي مثل Barclays و Credit Suisse و Canadian Imperial Bank of Commerce و HSBC و MUFG و State Street و UBS و BNY Mellon.

التوافق بين العملات المشفرة و"إنترنت الأشياء"

يتحول "إنترنت الأشياء" إلى واقع بسرعة. كما ويزداد تعلقنا بالأجهزة مثل ألواح الكمبيوتر والهواتف الذكية، كما أن سائر الأجهزة "تزداد ذكاء" باستمرار، ويكفي المثال على ذلك البرادات القادرة على تقدير كم تبقى من الحليب فيها! وهنا تأتي لإعانتنا العملة المشفرة من جديد.

لنأخذ على سبيل المثال العملة المشفرة IOTA. إنه بلوكشين خالي من الوحدات وقد أنشأ خصيصاً لـ"إنترنت الأشياء". بفضل العمولة المعادلة للصفر على الصفقة والاستيعاب اللامحدود وإمكانية تحقيق الصفقات خارج الشبكة ستغير هذه العملة المشفرة إقبالنا على استخدام كل أجهزتنا.

يجوز استخدام العملة المشفرة لأغراض محمودة

بما أنه لا تشارك الأموال الواقعية في البلوكشين بمقدرته إصلاح مشكلات كثيرة تعاني منها الجمعيات الخيرية مثل الفساد وتسرب الأموال. ولهذا السبب باشرت المؤسسة الإنسانية البريطانية Start Network وبرنامج الأغذية العالمي باستخدام البوكشينات إذ بواسطة البلوكشين تستخدم المال لمكافحة المجاعة.

عدا ذلك يوجد في نيويورك مشروع مسمى بـ Brooklyn Microgrid الذي يستخدم تكنولوجيا البلوكشين لتحسين البيئة. تنحصر جوهرته في أن الناس الذين ركبوا بطاريات شمسية بإمكانهم عبر تطبيق في هواتفهم بيع الطاقة الرخيصة لجيرانهم. كما أنه يجوز بواسطة البلوكشين إجراء تدابير أكثر أهمية لحماية البيئة المحيطة.

في مؤتمر التنمية المستدامة ضمن إطار المنتدى الاقتصادي العالمي تم اقتراح استخدام البلوكشين للحصول على البيانات الأكثر موثوقية حول قذف المواد الضارة. وسبب ذلك أن العملات الرقمية المؤسسة على البيانات يجوز أن تعطي معلومات أكثر دقة من النظام المالي الموجود.

تتمتع العملة المشفرة بإمكانيات ضخمة

تتفتح للبلدان الرائدة في هذا المجال إمكانيات عظيمة. فالعملة المشفرة تتمتع بإمكانية ضخمة ويظهر معها مورد ضخم. لقد غيرت العملة المشفرة اقتصادنا وعالمنا بشكل ملحوظ وهذا ليس إلا البداية. لا زالت وتيرة الابتكارات في تسرع مستمر فتزداد ضرورة الوجود بخطوة واحدة في الأمام. ستغير العملة المشفرة كل شيء من طرق الاستثمار إلى دفع المشتريات واستخدام الأجهزة الإلكترونية.

المصدر: Forbes

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل