مستقبل سوق العملات المشفرة: ما الذي تعلمناه مما حدث مع Ripple و Tron
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة, البلوكشين

يحدث إيفان كوخوت المؤسس المشارك والمدير الفني لشركة تكنولوجيا المعلومات Perfectial عن اثنين من السيناريوهات البارزة من العام الماضي التي برايه سيحفظها التاريخ. قفز سعر التوكنين Ripple و Tron في لحظة ما بسبب الضجيج الذي أحدثه المستثمرون غير المدركين تماماً بماذا يتعاملون. لكي لا تتكرر مواقف كهذه ينبغي على المشاركين في السوق في هذا العام إعارة المزيد من الاهتمام لدراسة تكنولوجيا البلوكشين.

انغمر عالم البلوكشين عام 2017 في الفوضى. لقد رأينا الضجيج حول ICO والقفزات الصاعقة لأسعار البيتكوين وظهور التكنولوجيا الجديدة وربما الثورية كذلك (البورصات اللامركزية) وبالطبع بعض الاختراقات الملحوظة للبورصات.

ولكن ما الذي ينتظر التكنولوجيا في المستقبل؟ هل سيصبح عام 2018 هاماً جداً لإدخال البلوكشين؟ لنحاول الرد على هذا السؤال.

الضجة حول Ripple

كان سعرتوكن Ripple وهو (XRP) حوالي 0,006 دولار في بداية عام 2017، أما الآن فيتأرجح سعره حول دولار واحد.

في شهر ديسمبر غلت هذه العملة المشفرة بأكثر من 1000%. بدا أن هذه القفزة الحادة كانت نتيجة انتشار الشائعات. افترض بعض المشاركين في مجال العملات المشفرة أن Coinbase إحدى أكبر العملات المشفرة في العالم كانت تنوي إدراج التوكن في القائمة وتوفير تبادله الحر على النقد الإلزامي. فظهرت حتى اللقطات و أشرطة الفيديو التي يزعم أنها تؤكد على ذلك. ولكن كما تبين مؤخراً كانت هذه المواد مزورة.

بعد ذلك كانت الأحداث تتطور بالصورة الجديرة بصناعة البلوكشين: أخذ المستثمرون غير الأكفاء يشترون التوكن "الواعد" دون أن يدركوا ما إذا كانت منه أية فائدة أم لا.

أنا أعتبر أن XPR هي العملة المشفرة "المركزية". ومؤسسها وهي شركة Ripple Labs لا يحاول التعمد في جلب المستخدمين العاديين. بدلاً من ذلك تقترح Ripple التكنولوجيا للمصارف والمصانع الكبيرة التي تسمح لها بتحويل الأصول بسرعة (أية أصول وليس فقط العملات المشفرة). حتى الوقت القريب كان مجتمع العملات المشفرة في غالب الأحيان يتجاهل هذه المنصة وذلك لأنها لم تكن تطابق الرؤية الأصلية لدى ساتوشي ناكاموتو (التخلص من المصارف وليس التحالف مع أولئك الذين يتحملون المسؤولية عن الانهيار الاقتصادي).

كما وغادر جيد ماك كالب أحد المؤسسين المشاركين لـRipple شركة Ripple Labs عام 2013 وأخذ يطور Stellar وهو بلوكشين هجين. في بادئ الأمر كان Stellar فرعاً من Ripple، بيد أنه بعد إجراء الاختبار عبرت Stellar Development Foundation عن قلقها إزاء سلامة محضر التوافق لدى المنصة. ببساطة: أثارت قدرة Ripple على البقاء في ظروف هجومات القراصنة الشكوك وذلك لأنه لم يتحقق أحد ما الذي سيحدث للشبكة إذا اصطدمت يوماً ما مع الأفعال الخبيثة. لقد صححت Stellar محضر توافقها كاملاً وتستخدم الآن بلوكشيناً مختلفاً تماماً معتمداً على محضر الاتفاقية البيزنطية.

ينبغي الإشارة أنني لا أستنكر Ripple، فهذه الشركة لها برمجتها العاملة الخاصة بها التي – برأي المصارف – يجوز أن تكون مفيدة جداً. ومع ذلك تحيرني قضية فقاعات المضاربة (أي التلاعب الاصطناعي بالأسعار).

عملة Tron وضرورة فهم البلوكشين في عام 2018

عملة Tron هي عبارة عن مشروع أجرى ICO على 14 مليار دولار، وحتى الآن ليس لها منتج عملي، كما أنها مثال على كيفية تأثير المضاربة على سوق العملات المشفرة.

في ظروف عدم امتلاك أي شيء سوى التوثيق وتوكن ETH توصل مشروع Tron إلى نمو توكن TRX بنسبة 3650% خلال شهر واحد فقط. وقد حدث هذا الاختراق الهائل بفضل استراتيجية التسويق الرائعة لدى مؤسس Tron جاستين سان الذي ذُكر مرتين في قائمة أبرز رجال الأعمال دون الثلاثين، وكذلك بفضل جون ماك آفي الذي مدح التوكن في Twitter معلناً عنه بشكل خفي لنصف مليون قارئ. بعد هذه التغريدة ارتفع سعر TRX من 0,04 دولار إلى 0,29 دولار تقريباً، أما التوكن فأضحى بين أعلى العملات المشفرة العشر.

بيد أنه بعد بضعة أيام ظهرت الكثير من المنشورات السلبية حول Tron وسبب ذلك هو أنه ظهر في مستنداته الانتحال. انخفض سعر TRX إلى ما دون 0,1 دولار. فقد الكثير من الناس أموالهم.

أتمنى من كل قلبي أن سيناريوهات كهذه لن تتكرر في تاريخ Ripple أما Tronفتصبح درساً أخيراً. كما وأفترض أنه في عام 2018 ستظهر، فيما عدا المبرمجين الدارسين للبلوكشين بأنفسهم، البرامج الفردية الضرورية لرؤساء المشاريع والحقوقيين وكبار المسؤولين.

الآن بدأت تظهر مبادرات تعليمية واعدة، وأنا أتوقع أن عددها سيزداد.

يجوز ألا يطابق رأي المؤلف موقف هيئة التحرير

المصدر: Forbes

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل