كيف أضحت الدعاوى القضائية خطراً على سوق العملات المشفرة
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة, بيتكوين

أية مشكلات العملات المشفرة تكشف عنها الدعاوى الجماعية لدى المستثمرين.

يشترط النمو السريع للعملات المشفرة بعدة عوامل ألا وهي قدرة البلوكشين وضعف الدولار. يجعل انخفاض سعر العملة الأمريكية المستثمرين يودعون المال في أصول أكثر ربحية، ففضل بعضهم شراء البيتكوين وهو (Bitcoin) وغيره من العملات المشفرة.

لا داعي للنسيان أن الجزء الأساسي من تجارة العملات المشفرة يتم في بورصات لامركزية، أما المؤسسات المالية فليست لديها رغبة كبيرة في التعاون معها، لذا يبقى الأشخاص العاديون أهم مشتري العملة المشفرة. بالعادة ليست لديهم إمكانية الرهان ضد العملات المشفرة بفتح صفقات قصيرة. وفي النتيجة يوجد في السوق الاتجاه التصاعدي الظاهر.

"الخطر المستور" يخرج من مخبئه

بات العام الماضي بارزاً للعملات المشفرة، بيد أن هذا لم يمنعها من الدخول إلى عام 2018 بقائمة طويلة من المخاطر. وجه التشديد المحتمل للتنظيم وتشاؤم المستثمرين ضربة للسوق.

ليس من الضرورة أن المستثمرين في العملات المشفرة يهتمون أكثر الشيء بتصرفات السلطات. في الآونة الأخيرة بدأ يظهر خطر آخر تماماً كان قبلذاك مستوراً ألا وهو الدعاوى القضائية الجماعية.

المحاكمة في الأسواق المالية أمر مألوف. فعملياً كل مرة حين تشتري شركة ما شركة أخرى أو حين تنهار الأسهم بشدة تقوم شركات المحاماة الخاصة بدراسة ظروف هذه الأحداث من أجل تحديد ما إذا كان جائزاً تقديم دعوى جماعية ضد الشركة لصالح المساهمين والكسب على ذلك.

وعدم وجود التنظيم في سوق العملات المشفرة لا ينقذها من الدعاوى. خلال الشهرين الأخيرين جاء هذا الخطر إلى الصدارة.

تم تشغيل الآلة القضائية

منذ بداية شهر مارس حاول المختصون في القانون في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا إضفاء الصفة الجماعية للدعوى ضد Coinbase – أشهر بورصة العملات المشفرة – بسبب Bitcoin Cash وهو (Bitcoin.Cash). في صيف عام 2017 تم هاردفوك البيتكوين ظهرت على أثره العملة المشفرة Bitcoin Cash. لقد واعدت البورصة فتح المتاجرات في 1 يناير عام 2018، بيد أن تجارة Bitcoin Cash (ولو غير ناجحة) بدأت قبلئذ بقليل في 19 ديسمبر. يؤكد المدعون أن المتطلعين إلى البيانات المستورة في Coinbase كانوا يعرفون هذا فحاولوا تضخيم سعر Bitcoin Cash. في النتيجة فقد المستثمرون إجمالاً أكثر من 5 مليون دولار.

ومنذ فترة وجيزة قدمت شركة Silver Miller دعوى جماعية ضد العملة المشفرة Nano وهي (RaiBlocks سابقاً) وفريق مصمميها بسبب مخالفتها لقانون الولايات المتحدة حول الأوراق المالية. في شهر فبراير من عام 2018 في نتيجة خرق البورصة الإيطالية للعملات المشفرة BitGrail وقعت سرقة توكنات Nano بكمية 170 مليون دولار. يؤكد المدعون أن مصممي Nano كانوا يدعون المستثمرين إلى استخدام خدمات البورصة وهم على يقين من نقاط ضعفها وعيوبها.

حتى المنشئ المحتمل للبيتكوين كرايغ رايت تحت خطر الدعوى من الأبعاد الضخمة ولو غير جماعية. يؤكد المدعون أن رايت قد سرق أكثر من 1,1 مليون بيتكوين تابع لدايف كلايمان المتوفي حالياً. يصرح ورثاء كلايمان أن رايت "قد استحوذ بصورة غير شرعية وبتعمد وبسوء نية السر التجاري التابع لدايف والذي يخص التكنولوجيا المؤسسة على البلوكشين".

وماذا بعد ذلك؟

كل هذه الدعاوى القضائية تكشف عن مشكلتين:

  1. بالنسبة للدعاوى الخاصة بالعملات المشفرة ليست هناك سوابق. ولو أن شركة المحاماة Silver Miller المذكورة أعلاه تختص في العملات المشفرة ليس لديها ما تستند عليه عند تقدير الأحكام المحتملة لعدم وجود التجربة المحكمية من هذا النوع. من الجائز جداً أن بعض الدعاوى القضائية قد تكلف ثمناً غالياً جداً ولا سيما بالنسبة لفرق العملات المشفرة المتفقدة للخبرة.
  2. ترفع الدعاوى الدرجة العامة من حالة عدم اليقين في السوق وهي حساسة جداً بهذا. ما زال يشارك في تجارة العملات المشفرة غالباً المستثمرون من القطاع الخاص. مع الأسف إنهم عرضة لأن يخضعوا للانفاعلات والتصرفات الطائشة. الدعاوى القضائية التي طالت مدتها هي النقيض الكامل لِما تحتاجه العملات المشفرة الآن.

المصدر: The Motley Fool

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل