ثلاث طرائق الكسب بالعملات المشفرة دون الاستثمار فيها بصورة مباشرة
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

كسب المتحمسون الأوائل الذين اشتروا البيتكوين ثروة كاملة، بيد أن الكثيرين ما زالوا غير معجبين بفكرة الشراء المباشر للعملة المشفرة وضرورة الاعتماد على البورصات البعيدة عن الأمان. نقدم طرقاً بديلة كيف تستفيد من انتشار العملات المشفرة. في بعض الحالات يجوز أن يكون الربح أعلى حتى من عند شراء البيتكوينات.

العقود الآجلة على البيتكوين

في شهر ديسمبر من العام الماضي بدأت بورصتان أمريكيتان كبيرتان تقدما العقود الآجلة على البيتكوين وهو (Bitcoin). وكانت بورصة شيكاغو للخيارات هي الأولى التي شغلت العقود الآجلة، وتبعتها بورصة شيكاغو التجارية بنسخة عقدها.

بين العقود فوارق طفيفة ولكن كلتا النسختين تسمح للمستثمرين اللعب على تغير سعر البيتكوين. يقبض شاري العقد الآجل الربح إذا ارتفع سعر العملة المشفرة قبل تاريخ النفاذ، أما البائع فيقبض الربح إذا انخفض سعر البيتكوين.

تنحصر أفضلية العقود الآجلة في عدم الحاجة لشراء العملة المشفرة من أجل الكسب على تغير سعرها. وبخلاف بعض عقود السلع – حيث يتم بعد النفاذ توريد الأصل الأساسي – العقود الآجلة على البيتكوين هي عقود مالية، إذ يتم الحساب بين الأطراف بالدولارات.

منتجو بطاقات الرسومات

وتنحصر الطريقة الثانية للكسب على البيتكوينات بالاستثمار في الشركات المنتجة لمعدات التعدين. تبقى بطاقات الرسومات القادرة على الحل الفعال للمسائل الرياضية المعقدة للحصول على عملات جديدة أشهر طرق الاستخراج.

في العام الماضي قفزت أسعار وحدات معالجة الرسومات NVIDIA وهي (NASDAQ: NVDA) و Advanced Micro Devices وهي (NASDAQ: AMD) بسبب الطلب العالي على التعدينات. وقد تأذى من جراء هذه العملية سائر أصناف المشترين مثل اللاعبين. كان تزايد المبيعات هائلاً لدرجة أن بعض أصحاب أسهم NVIDIA و AMD اضطربوا خوفاً من أن الشركات تعتمد فوق الحد على المعدنين في ظروف تقلبات كبيرة لأسعار البيتكوين وبالتالي انخفاض القدرة على التنبؤ على الطلب.

أما NVIDIA و AMD عليها بدورها أن تفعل كل ما باستطاعتها من أجل حماية مصالح عملائها الأساسيين وهم اللاعبون، ومع ذلك الاستفادة القصوى من الأفضليات المتعلقة بحمى العملات المشفرة.

شركاء أكبر اللاعبين في سوق العملات المشفرة

وأخيراً إذا كنت تؤمن بمستقبل تكنولوجيا البلوكشين ولكن تشك في مستقبل العملات المشفرة يمكنك لفت الانتباه صوب الشركات التي ستستفيد من استخداماتها المحددة.

فـ Ripple مثلاً هي شبكة يجوز بواسطتها للمؤسسات المالية أن تحول المال إلى كل بقاع العالم بأدنى تأخيرات. كما ويمكن استخدام توكنات XRP وهي (XRP/USD) لإسراع المعاملات، لكن العمل في الشبكة ممكن من دونها كذلك.

كما وأودعت بعض المؤسسات الكبيرة المال في Ripple Labs وهي الشركة التي صممت Ripple، ومن ضمنها بورصة السلع Banco Santander بشيكاغو والخبير بإنتاج محركات الأقراص Seagate Technology. كل هذه الشركات (وكذلك أسهمها) ستربح من تزايد عدد عملاء Ripple Labs والنجاح في ترويج العملات المشفرة.

لست وحيداً في قلقك بخصوص شراء توكنات رقمية يجوز أن تكف عن الوجود في يوم واحد. الوسائل المذكورة أعلاه للطرق البديلة للكسب على العملات المشفرة لا تخلو من المخاطر، بيد أنها معروفة ومريحة للعديد من المستثمرين. إذا استمرت العملات المشفرة في النمو ففي المستقبل يجوز أن تأتي بربح لا بأس به.

المصدر: The Motley Fool

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل