"مكافأة كيمتشي": كيف تجد العملة المشفرة المحظوظة
AP Photo/Ahn Young-joon
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

روى أستاذ الاقتصاد من جامعة لونغ آيلاند بانوس موردوكاتاس كيف تحدد العملة المشفرة التي يجوز أن تغلى كثيراً عما قريب.

البحث عن القطعة النقدية المقبلة التي يمكن الإثراء عليها بشكل رائع خلال أيام أو أسابيع أو أشهر هو الحمى الذهبية الجديدة ولا سيما في آسيا حيث العملات المشفرة واسعة الشعبية جداً.

كيف تعثر عن التوكن المحظوظ؟ لا بد من مراقبة الفرق بين سعر القطعة النقدية في كوريا والولايات المتحدة، ويسمونه كذلك بـ"مكافأة الكيمتشي" (وهو طعام كوري تقليدي حاد).

في لحظة ما لوحظ فرق كبير بين Ripple وهو (XRP/USD) و Monero وهو (XMR/USD)، وفي الآونة الأخيرة يلحظ هذا الفرق لدى العملة المشفرة حديثة التشغيل EOS وهو (EOS/USD). قال دارن مرامور من Crowdfund ما يلي:

"تتم تجارة EOS في كوريا الجنوبية حالياً بأغلى مما هو في الولايات المتحدة. وهذا شيء شبيه تماماً بحادث "مكافأة كيمتشي"، فقد كنا نلاحظ هذه الظاهرة في شهري ديسمبر ويناير حين كانت أسعار العملة المشفرة في كوريا الجنوبية أعلى من الأمريكية والعالمية".

ثمة كثير من الصفات المشتركة بين العملات المشفرة واليانصيب، مثلاُ في كليهما من أجل الثراء لا بد من الحظ، والضجة المثارة بالفوز الكبير شبيهة بينهما كذلك.

ولكن ثمة فارق كبير ألا وهو أن الضجة حول يانصيب معين لا تزيد من فرص الفوز فيه، أما الأمر مع العملات المشفرة مختلف، إذ كلما ارتفعت الضجة ارتفع السعر.

وهكذا فإنه بمراقبة الضجة حول العملات يمكن أن نضع الاستراتيجية الفائزة للاستثمار في العملة المشفرة.

بالعادة ترتفع الضوضاء الأولى في آسيا، في كوريا، حيث ينظر المستثمرون إلى العملة المشفرة كطريقة التهرب من قيود العملات الحكومية لذا هم مستعدون على الدفع عليها أكثر ولا سيما بعد أن أغلقت الصين كل البورصات. قال جيم بورش مدير برنامج DASH Bug Bounty ما يلي:

"يدفع المستثمرون الكوريون الزيادة ليس من يسر الحياة. ففي السوق حيث يعملون تعمل حكومتان - الصينية والكورية الجنوبية – لامباليتان في أفضل الحالات، أو حتى معاديتان لتجارة العملات المشفرة، وذلك لمقاومتها لمحاولات إيقاف هروب الرأسمال. كما ومن الجائز أن دفع المبلغ الزائد يقوم به ليس المواطنون الكوريون الجنوبيون بل بالأحرى الصينيون والأروبيون الذين يستخدمون الشركات الكورية الجنوبية الوهمية لإخراج المال من القارة. أما "مكافأة كيمتشي" فهو رد فعل السوق على العوائق التي تضعها الحكومات على دروب تدفق الرأسمال. الكوريون الجنوبيون عقلانيون مثلهم مثل أي مستثمر في العملات المشفرة آخر في العالم، فلن يدفعوا قط المبلغ الزائد بدون دافع الغرض".

تبدأ الضجة حول عملة مشفرة ما في آسيا، وفي اليوم التالي تنتقل إلى الغرب، وبهذا النموذج تم تأمين قفزة EOS و Ripple و Monero على الأقل. قال بين ماركس المدير العام ومؤسس Blocktrade Capital أنه في شهر أبريل تفوقت EOS من حيث الربحية على سائر العملات الموجودة ضمن تقدير العشر الأوائل في CoinMarketCap، وأضاف:

"يأتي الجزء الأعظم من حجم التداول من آسيا، وليس معروفاً تماماً لأي سبب. يبدو أن بعض العملات الأمريكية متعلقة بالتجار الآسيويين. وحين تتوسع شعبية مشروع ما في آسيا تقوم الشائعات بتضخيم الأسعار أسرع مما هو في مجالات أخرى، فقد لاحظنا هذا مع Monero و Ripple".

المصيبة هي أن عدم كفاءة السوق – والمثال عليها "مكافأة كيمتشي" – لا تستطيع الخلود بسبب هيئة التحكيم.

فلذا على المستثمرين الحذر الشديد، ولا داعي عند البحث عن عملة فائزة أخرى الاعتماد فقط على "مكافأة كيمتشي".

قد لا يطابق رأي المؤلف موقف هيئة التحرير.

المصدر: Forbes

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل