لا داعي لسوق العملات المشفرة الاعتماد على أموال وول ستريت
Diane Bondareff/Invision for Paramount Pictures/AP Images
الصفحة الرئيسية مال, بيتكوين

لماذا تمهل المصارف خروجها إلى سوق العملات المشفرة.

تصور أية ضجة يجوز أن يحدثها Goldman Sachs لو أعلن عن إنشاء قسم بيع البيتكوين وهو (Bitcoin) في نهاية عام 2017 في ذروة الحماس. كانت البورصات الأمريكية التقليدية وقتذاك تشغل العقود الآجلة على البيتكوين، وكثير من صناديق التحوط كانت تغير مجالها إلى مجال العملات المشفرة. لا شك أن المتحمسين للعملات المشفرة قد اعتبروا أن هذه الخطوة كانت شهادة أخرى على الآفاق الرائعة.

بيد أن الخبر بأن Goldman Sachs ينوي تجارة العقود المتعلقة بسعر البيتكوين يبدو غير مناسب وغريب. يحتمل أن إنشاء منتج مصرفي جديد شيء مثير ولكن حتى هو لا يستطيع التأثير على مزاج المستثمرين المتعكر.

يعيش البيتكوين أياماً عصيبة ويصعب تغيير العلاقة تجاهه. يبدو أن المستثمرين الخاصين الذين فقدوا أموالاً هائلة قد فقدوا اهتمامهم بالمضاربات. كما وانخفض حجم المبيعات. أما تجار صناديق التحوط الذين كانوا معجبين من تقلب البيتكوين في العام الماضي يقولون الآن إنه شيء ممل، إذ انخفض التأرجح اليومي للأسعار إلى 100 دولار أو 1% من الثمن.

سيقول أنصار البيتكوين أن هذا كله يدل على قدرته كمستودع الأشياء القيمة. برأيهم كلما كان تأرجح الأسعار أقل كان أفضل. منذ شهر مارس كان سعر العملة الواحدة يتأرجح ضمن نطاق 6000-9000 دولار، لذا بالنسبة لصناديق التحوط ليس كل شيء مفقود. يذاع أن عملاء Goldman Sachs مهتمون بأمر خزن البيتكوين كنوع من المثيل للذهب. أما أنصار فوضوية العملات المشفرة ينكرون هذه الفكرة تماماً. يجوز أن المشترين الجدد للعملات المشفرة سيكونون بالذات المستثمرون الجادون الذين يستثمرون لفترة طويلة في حال إذا تأكدوا من استقرار سعرها.

المشكلة أن هؤلاء المستثمرين غالباً ما يتمتعون بذاكرة ممتازة، وكل هدوء مؤقت في السوق سيثير لديهم الارتياب، فإذا تمكن البيتكوين خلال شهرين فقط من الزمن أن يقفز بمرتين ثم سرعان ما انهار إلى النصف فما الذي يمنع تكرار هذه الحالة في المستقبل؟ من الجائز أن بعض صناديق التحوط للعملات المشفرة ستتمكن من استغلال هذه التقلبات، ولكن أية منها بالذات هذا سيكون معروفاً فقط مع مرور الزمن.

عدا ذلك ينبغي عدم نسيان الأسئلة التي بقيت دون أجوبة. يراقب المنظمون بإمعان الصناديق والبورصات والشركات الاستثمارية للعملات المشفرة التي تروج توكناتها للمستثمرين. لم يوضحوا حتى الآن موقفهم تجاه أكثر العملات المشفرة انتشاراً مثل الاثريوم و Ripple.

ثمة مخاوف من جواز الاعتراف بها كأوراق مالية غير مسجلة. في هذا الحال نحن بانتظار موجة جديدة من المبيعات. كما أن دول المجموعة العشرين كذلك لم تعبر عن وجهة نظرها. لذا ثمة أسباب كثيرة جداً للامتناع عن الشراء. حتى Goldman Sachs نفسه يعرف ذلك وليس مستعداً حالياً على تجارة البيتكوين نفسه.

إذا لم يقم المنظمون بأي نشاط واستمرت الحيتان الثرية المتمتعة بنفوذ كبير في الإشراف على سوق العملات المشفرة فيجوز عودة الحمى. يجوز أن يسحر البيتكوين الكثيرين من جديد. ولكن لا داعي للاعتماد على أموال وول ستريت، فما زالت المصارف تمهل خروجها إلى هذه السوق.

المصدر: BloombergView

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل