كيف تكسب محافظ العملات المشفرة
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

محافظ العملات المشفرة هي نقطة الانطلاق والوصول لأية معاملة في عالم العملات المشفرة. المصارف وسائر الوسطاء بكل بساطة ليس لها هنا أي وجود. عند ذلك معظمها مجانية. دعنا نرى مصادر ربحها.

قبل كل شيء لا بد من التكلم قليلا عن محافظ العملات المشفرة نفسها: بالعادة هي برامج مجانية أو تطبيقات نقالة تسمح على العمل مع العملات المشفرة كالتخزين و الإرسال والاستلام والتحكم بالمفاتيح العامة/ السرية. عموماً كلها تبدو بسيطة، ولكن البعض منها شهيرة جداً وحتى تكسب مالاً كثيراً. كيف يمكن هذا؟

المحافظ لا تقبض ربحاً من المعاملات

ثمة ضلال بأن محافظ العملات المشفرة تكسب بقبض العمولة على المعاملات. وقد ترسخ هذا الضلال لأن بعض البورصات (والتي يعتبرونها بالخطأ محافظ) تقبض عمولات لا يستهان بها لقاء إخراج المال (وفي بعض الأحيان لقاء إيداعه). بفضل التجربة المريرة في التفاعل مع النظام المالي التقليدي نحن نفترض أن أي وسيط مشارك في العملية من الضروري أن يقبض حصته.

أما الرسوم المجباة من قبل المحافظ ففي حقيقة الأمر هي عبارة عن دفع خدمات المعدنين الذين ينظمون المعاملة في السجل. المحافظ ليست لها أية علاقة بالتعدين. نقدم وصف هذه العملية من Coinbase:

"عموماً لا يقبض Coinbase عمولة على استخدام خدمة المحافظ الرقمية. يمكن أن تستتبع تحويلات العملة الافتراضية إلى عنوان منصة Coinbase عمولة الشبكة (مثلاً مكافأة معدني البيتكوين) التي ينبغي على المستخدم دفعها. ويُبلغ عن كل هذه الرسوم قبل المعاملة".

ولكن توجد حالات استثنائية كذلك. Bitgo محفظة ذات إمضاءات كثيرة تقبض 0,25% من كل المدفوعات الواردة والصادرة لقاء التخزين الآمن للأموال لمصلحة الأعمال التجارية. خصصت Bitgo للشركات الكبيرة التي تحتاج إلى تخزين موكل للأصول الرقمية وليس للأشخاص العاديين.

معظم المحافظ تحافظ على بقائها على حساب اتفاقيات الشراكة

وبهذا ينحصر نموذج أعمالها الأساسي (على الأقل في الزمن الحاضر). تكسب المحافظ مكافآت الشراكة لا بأس بها من الخدمات الخارجية بفضل العدد الكبير من المستخدمين والطيف الواسع من الاستعمال.

وأشهرها إمكانية إجراء التبديل الفوري للعملات المشفرة عبر خدمات Shapeshift أو Changelly. ولدى الأخيرة منهما برنامج الشراكة سخي جداً وذلك لأن الأسعار بالعادة تكون أعلى بكثير من أسعار السوق. يدفع العملاء على الراحة، أما مصممو المحافظ فيقبضون المكافأة من مورد الخدمات.

وأخيراً بعض المحافظ تسمح على شراء الأصول الرقمية من بطاقة الائتمان مباشرة. تقدم هذه الخدمات بالتعاون مع الشركات مثل Simplex التي تدفع للمصممين مكافأة من كل عملية. يدفع المستخدمون على الراحة فيكافؤون بذلك مصممي المحافظ.

عدا ذلك المحافظ تخلق مروراً على البورصات المستعدة لدفع خصومات عالية على العملاء الجدد. الكل لديها برامج الشراكة، وحتى المحافظ الجهازية (التي لا يجوز القول أنها مجانية) غالباً ما تشارك في مثل هذه الفعاليات.

غالباً ما تكون المؤشرات المالية للشركات المصممة مجهولة، ولكن يجوز القول بثبات أن 90% من إيرادها يأتي من مصدر واحد أو عدة مصادر مذكورة أعلاه.

المشكلة الأساسية للمحافظ الجهازية

للمحافظ الجهازية (أو "المستودعات الباردة") عادة نموذج الأعمال بسيط تماماً إذ يدفع عليه الشاري. تتراوح الأسعار ضمن نطاق 50-300 دولار. إنتاج المحافظ نفسها لا يكلف غالياً (حوالي 20 دولار) لذا ربحية المشاريع مثل هذه عالية ما يساعد على إجراء برامج الشراكة السخية (مثلاً يقدم Trezor استرداد النقود بقد 10%).

ألا أنه في الحقيقة هذا النموذج له عيب واحد ألا وهو الشراء للمرة الواحدة فقط. لا توجد لدى العميل المتوسط أية حاجة لتبديل محفظته بالجديدة كل سنة (بخلاف الهاتف الذكي)، فهو يشتري محفظة (وثانية من أجل الاحتياط) وهنا ينتهي اهتمامه. نظرياً لا يتسطيع منتجو المحافظ أن يقدموا له شيئاً جديداً.

يعرف المصممون ذلك تمام المعرفة لذا يدرجون إلى البرمجيات روابط على مختلف الخدمات الممكنة أو يحاولون الخروج إلى أسواق جديدة ذات مستقبل.

المحافظ الهجينة / البورصات

بعض المحافظ تسمح بشراء العملة المشفرة ولكن بخلاف تكاملها مع الطرف الثالث إنها تعمل مع البورصة مباشرة. مثلاً هارو أو Blockchain.info (يحتمل أنها أكبر محفظة العملات المشفرة حتى الآن) تسمح بشراء البيتكوين والاثريوم. إنها تقبض العمولات التجارية وفي بعض الأحيان تكسب من تحويل العملات العادية.

بعض المشاريع لا تسعى وراء المصالح أبداً

كثير من محافظ العملات المشفرة هي مشاريع ذات كود المصدر المفتوح التي لا تستهدف الحصول على ربح، لكن مجانيتها بالعادة تؤثر على راحة الاستعمال.

ومشاريع الأخرى (مثل Ethos) لا تحتاج إلى الربح لأنها جمعت مبلغاً ضخماً أثناء IPO لذا تحقيق الدخل من الخدمة ليست من أولوياتها.

وأخيراً بعض المحافظ مجانية لأنها تحت سيطرة شركات التي تكسب من خدمات أخرى، والمحافظ بالنسبة لها تكاليف الأعمال. وهذا يخص مثلاُ Trust Wallet. تم شراء المحفظة من قبل بورصة Binance لذا فهي مجانية تماماً (ويحتمل أنها ستبقى على هذا الحال).

الحدود الجديدة

وهكذا تتعلق المحافظ إما بالإيرادات من برامج الشراكة أو بمشتريات للمرة الواحدة التي يقوم بها المستخدمون. هيهات أن برامج الشراكة هي أساس مأمون للنمو طويل الأمد إذ لا أحد يعرف متى سيتم إلغاؤها.

هل يوجد نهج مستقر لتطور محافظ العملات المشفرة؟ حتى الآن تصعب الإجابة على هذا السؤال.

في نهاية المطاف ستكون لكل مستهلك محفظته الخاصة مثل الهاتف الذكي أو التلفزيون. ستنال هذه المشاريع مكانة كبيرة في الصناعة مثلها مثل المتصفحات أو عملاء البريد في الإنترنت. عند ذلك برامج الشراكة أو حتى عمليات البيع/ الشراء هيهات أنها ستصبح أساساً للتعويض عن النفقات التشغيلية (وهي كبيرة إلى حد ما).

في المستقبل ستظهر بنود الدخل الجديدة التي ستحافظ على تطور محافظ العملات المشفرة. من الصعب القول كيف سيكون شكلها بالتحديد.

يجوز ظهور إيرادات إضافية على شكل مدفوعات مباشرة أو غير مباشرة وذلك لأننا كلنا اعتدنا أن ندفع على البرمجيات والخدمات. يدل وجود الكثير من التطبيقات النقالة المأجورة غير الألعاب على أن هذه الفكرة جائزة التحقيق تماماً.

بالطبع يجب أن يتطور القطاع بيد أن العملية ستسير فقط بعد أن تظهر الأموال الجديدة ويتم فرض القواعد الجديدة وينتقل اقتصاد العملات المشفرة إلى المستوى التالي. ما زالت محافظ العملات المشفرة في حالتها الجنينية في حين أنها أساس اقتصاد العملات المشفرة.

المصدر: Hacker Noon

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل