التحكيم الموقوت: أفضل استراتيجية لاستثمار العملات المشفرة
Seth Macey/Unsplash
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

نحدث من ماذا ينبغي عليك الانطلاق في استراتيجيتك الاستثمارية إذا التجأت إلى سوق العملات المشفرة.

سوق العملات المشفرة ينقصها شيء وهي ليست الخوارزميات المألوفة وليست الرطانة السوقية الفارغة. هنا ليس من المألوف التفكر بالوقت. تقلبات السوق ليست إلا عرضاً للمتفرجين الفضوليين. الأصول تغلى أو تنهار فينفجر Twitter. التحليل الفني تحول إلى جمع الشائعات وقراءة الموقع الذي أصدره المسوقون.

في العالم حيث الوقت هو المال يبقى الوقت حداً أخيراً

بات الوقت في ظروف هذا الاضطراب نسياً منسياً. لقد أضحى في طي النسيان أن السوق لا تنضج دفعة واحدة ولا يجوز ببساطة القفز إلى المستقبل، فالمبتكرات تحتاج إلى الطاقة وكذلك إلى التجارب والأخطاء، وفقط بهذا الشكل تحدث الاختراقات التي تحرك الصناعة إلى الأمام. نحن نزحف، إذ هذا التحرك لا يمكن تسميته لا بالجري ولا بالطيران. بهدوء خطوة بخطوة. نعم قد يبدو بين الفينة والأخرى أننا نتراجع إلى الخلف ولكن هذا ليس إلا وهم، فحتى لو تسمرت السوق في مكانها هذا لا يحول دون التقدم.

القيمة

تتحرك الصناعة إلى الأمام بغض النظر عن تصرف السوق وفقط لأنه تتدفق إليها أفضل عقول كوكبنا. الناس الأذكياء يجدون متعة في حل المسائل المعقدة وهي هنا لا تحصى.

لا العملات المشفرة ولا الأفكار لا تموت، فهي تتبع لكل المشاركين في العملية.

منذ تأسيس البيتكوين تغدو صناعة العملات المشفرة أفضل وأكثر إثارة وأكثر تعقيداً من يوم إلى يوم، وليس ثمة أي نكص.حتى هجوم القراصنة والإفلاسات وحوادث الاحتيال ليست إلا إمكانيات النمو بما في ذلك بالنسبة للابتكارات في مجال الأمن. نحن نتقدم إلى الأمام بالاعتماد على أخطائنا.

المستقبل الزاهر

نسمع باستمرار أن العملات المشفرة لن تزداد في المستقبل إلا أهمية. ولو أنه يتعذر على الجميع التنبؤ على قيمة أصل محدد يمكن أن نثق أن مستوى المنجزات في هذا المجال يترفع فعلاً، فالبنى التحتية مأمونة أكثر والابتكارات عالية الفعالية، أما مرونة الحلول فتزداد.

وبهذا الشكل لا نقدر أن نتكلم عن قيمة الأصول ولكن يمكن أن نتكلم عن قيمة الحركة عموماً.

الوقت

إدراك ما يحدث يمنح إمكانيات هائلة. على الاستراتيجية المثلى في العملات المشفرة أن تأخذ الوقت بالاعتبار. معظم التكتيكات تتعامل فقط مع صعود وهبوط عدم اليقين على المدى القصير، ولكن هذا ليس له أية علاقة بالمستقبل البعيد. في السنوات القريبة ستنضج السوق ويمكننا أن نثق في أن الصعود محتوم على المنظور البعيد. وهذا بالذات ما ينبغي الانطلاق منه في استراتيجيتك الاستثمارية.

عدم اليقين قصير المدة يجب ألا يؤثر على ثقتنا بالمستقبل.

لا التقدم ولا انتشار تكنولوجيا جديدة لا يحدثان بدقيقة، فهي تبنى بالتدريج، لبنة على لبنة. تصور مبنى لم يكتمل بناؤه. نعم حالياً هو لا يفيد كثيراً ولكن سيكمل بناؤه عاجلاً أم آجلاً، ولا يحتاج الأمر إلا إلى الانتظار قليلاً، والشيء المكمل سيكون أكثر أهمية بكثير من مجموعات أجزائه.

إعادة موازنة الحافظة

الاستراتيجيات التي تحسن الوقت قليلة، وأكثرها شهرة إعادة موازنة الحافظة، وهي الاستراتيجية على المدى البعيد والهادفة النمو المقبل.

التحكيم الموقوت شيء بسيط: أودع وانسى وأعد الموازنة. طبقاً للاتجاه الذي نتعامل معه الصاعد أو الهابط تستخدم عدة مناهج من أجل التنبؤ على النمو طويل الأمد.

تنحصر فكرة إعادة الموازنة في أننا نعيد توزيع الحافظة طبقاً للهدف الأولي مع انتهاء كل فاصل زمني. الأصول التي أظهرت عن الربحية الجيدة خلال المرحلة الأخيرة يمكنها أن تصبح في المرحلة التالية وديعة فاشلة. والعكس صحيح: حتى لو كانت الأصول في السابق لا تأتي بالربح ينبغي الأخذ بالحسبان الاتجاه طويل الأمد صوب النمو.

المصدر: Hacker Noon

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل