لماذا الغرور خطر على تاجر العملات المشفرة (وكيف نكافحه)
الصفحة الرئيسية مال, الميزانية_الشخصية, العملات المشفرة

الغرور أشد خطراً بكثير من الخوف. فإذا كان الخوف يجعلنا حذرين فالغرور يجعلنا نقوم بتصرفات متهورة.

يضطر كل تاجر على التغلب على انفعالاته باستمرار، وأفضلهم يفلحون في ذلك بشكل ممتاز فهم قادرون على السيطرة على مشاعرهم تماماً. هذا مهم جداً إذ قد تؤدي الانفعالات عند اتخاذ القرارات إلى خسائر كبيرة.

ولكن من المهم جداً التذكر أنه فيما عدا الخوف والذعر يوجد عدو آخر وأخطر بكثير وهو الغرور.

يجعلنا الخوف حذرين وكملاذ أخير يجوز أن ننتقل إلى وضع "الطوارئ" حين يكون الهدف الأساسي هو عدم إلحاق الضرر الزائد. ويؤدي الغرور الزائد عن الحد إلى التغافل فنودع بكل ثقة مبالغ لا داعي لاستثمارها.

لا يتكلمون عن هذه المشكلة إلا نادراً، ولكن الغرور هو سبب فقدان الناس أكثر أموالهم في العملات المشفرة.

لماذا الغرور الزائد خطر؟

لماذا الغرور خطر على تاجر العملات المشفرة (وكيف نكافحه)
TK Hammonds/Unsplash

لأن بسببه يهمل الناس تقدير الظروف ويتخذون خطوات خطيرة و يسترخون أكثر من اللازم ويبالغون في تقدير قدراتهم، كل هذا يمكن تسميته بالتفاؤل غير المعتدل.

تبدو لك الحالة وكأنك تستطيع تحملها وأنك تتحكم بكل شيء، ولكن عملياً أنت لا تتحكم بأي شيء.

يفترض الكثير من تجار العملات المشفرة (ولا سيما المبتدئين منهم) أنه إذا حالفهم الحظ مرة واحدة هذا يعني أن الأمور ستسير في المستقبل على ما يرام، وقد رأينا الكثير من الأحداث كهذه في مرحلة نمو السوق في شهر يناير من عام 2018.

تخيل المبتدئون الذين تعلموا من التسجيلات في YouTube أنفسهم خبراء، ولم يتنبأ منهم على الانهيار إلا القليلون، وفقد معظمهم المال. تمكن الكثيرون بالطبع من حصد أرباح هائلة، مثلاً على XRP وحده كان يمكن قبض إلى 350 دولار على كل دولار مودع! لكن الأذكيا أدركوا أن هذا لا يمكنه أن يستمر طويلاً لذا تمكنوا من اجتناب الانهيار.

تنحصر مشكلة الغرور الزائد في أنه يؤدي إلى تقدير غير موضوعي للوضع وبالتالي إلى فقدان المال. زد إلى ذلك لا أحد مؤمن عليه من هذا، فحتى تجار العملات المشفرة ذوي الخبرة كانوا يفقدون مبالغ لا يستهان بها. وهذا يعني أنه علينا مكافحة هذه المشكلة بكل ما لدينا من القوة.

كيف نتخلص من تقدير النفس المبالغ به

في البداية ينبغي الإدراك أن المشكلة موجودة. إذا سارت الأمور بصورة جيدة جداً ففي لحظة من اللحظات ستضعف حمايتك، وهذا يعني أنه قد حان الأوان بأن تكون حذراً بصورة خاصة، فحين يرى التاجر أنه ليس هناك أسباب للخوف يبدأ بارتكاب الأخطاء.

توقف عن الاستخفاف في تقديرك للسوق

لا يجوز الاستخفاف في تقدير السوق. قبل أن تتاجر بالعملات المشفرة لا بد من الدراسة الدقيقة لمزاجية التجار والنظر إلى الرسوم البيانية الجارية وقراءة الأخبار والاستعلام عن الأصول التي قررت الإيداع فيها.

كن حذراً ولا تنسى أن التجارة هي لعبة ذات مبلغ يعادل الصفر. وإذا فاز أحد فهذا يعني حتماً أن الآخر قد خسر.

لا تفقد الحذر

يعرف التجار ذوي الخبرة أن الجزر يتولى مكان المد بسرعة (وبشكل خفي!): فمنذ لحظة كانت السوق تبدو رائعة وبعد ثانية تنهار. وهذا لا يحتاج إلى الكثير، ففي بعض الأحيان يكفي خبر واحد، لذا إذا كان رأيت شيء على ما يرام فهذا ما يعلل بأن تكون على حذر قدر الإمكان.

حافظ على الموضوعية

تغير استراتيجية تجارة العملات المشفرة أمر نادر الحدوث، ونتائجها تكون مستقرة بالعادة ، ولكن هذا لا يعني جواز تجاهل التحليل العميق وعدم الاكتراث بأية عوامل.

حافظ دوماُ على النظرة الموضوعية وحلل كل البيانات وأوزن كل المعلومات وكن عقلانياً، فهذا أفضل دواء من داء تقدير الذات المبالغ.

تحكم بالمخاطر

ادرس وطبق الأسس المجربة وتحكم بالمال والمخاطر. خفّض المخاطر إلى حدها الأدنى والتزم بالاستراتيجيات المجربة للتحكم بالرأسمال، فهي الطريقة الوحيدة للسيطرة على الانفعالات.

من السهل الرهان بكل شيء في السوق النامية، ولو أن هذه الاستراتيجية يجوز لها أن تعمل مع بعض الاحتمالات ألا انه لا بد من الإدراك باستمرار أنها في حال الانهيار قد تنتهي بفشل كامل.

الاستنتاج

من المهم جداً تعلم التغلب على الغرور مهما كان نمو السوق ومهما كثرت حصيلتك يوم أمس وأول أمس. إذا كنت تظن أن النجاحات السابقة تضمن لك شيئاً في المستقبل فهذا يعني أنك قد تجاوزت الحدود المسموح بها وهذا الخطأ قد يكلفك غالياً.

المصدر: Bitcoin Exchange Guide

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل