ثلاث نصائح للمبتدئين في سوق العملات المشفرة الهابطة
الصفحة الرئيسية مال, تعلم التداول, العملات المشفرة

إذا لم تكن تعرف حتى الآن ما العمل حين تنهار سوق العملات المشفرة فهذا المقال لك.

1. ادرس اتجاهات العملات المشفرة وتحقق من المؤشرات الأساسية

أفضل طريقة للتغلب على تقلب السوق الهابطة هي الاستعداد الكامل له. ففي حين يتخذ غيرك في حالة الذعر قرارات متهورة أنت تقبل على العمل بشكل عقلاني وتستطيع إجراء التحليل الفني لحالة السوق.

وفقاً للبحث الذي أجراه LinkedIn و Ipsos عام 2018 حين يتخذ جيل الألفية قرار الاستثمار يعير جل الاهتمام للمعلومات في شبكات التواصل الاجتماعي وخبرته الخاصة ونصائح الأقرباء والأصدقاء. ولو أنه كل هذه العوامل لا داعي لتجاهلها إلا أنها لا تستطيع أن تكون أفضل المؤشرات لتصرف العملات المشفرة.

ادرس الأخبار وتعديلات القانون والتنظيم وكذلك تصرف اللاعبين الرئيسيين في سوق العملات المشفرة.

مثلاً تم في 9 يونيو نشر التقارير التي نصت بأن لجنة تجارة السلع الآجلة للولايات المتحدة طلبت من عدة بورصات العملات المشفرة إبراز البيانات حول المبيعات من أجل البحث في إمكانية التلاعب بأسعار العملات المشفرة. وقد نجم عن ذلك انهيار الأسعار الحاد خلال الأربع والعشرين ساعة اللاحقة، ولكن التقرير بنفسه لم يغدو سبباً للقلق.

بدلاً من الإقبال إلى الاستثمارات من المواقف الذاتية ادرس سبل التحليل الفني بشكل أفضل. مثلاً هذه الأداة المفيدة: المتوسط المتحرك للعملة الذي يوضح متوسط سعرها خلال فترة معينة من الزمن.

يساعدك المتوسط المتحرك على بناء التصور الكامل حول اتجاهات العملة المشفرة التي تهتم بها، ولن تتلهى إلى التقلبات العابرة للسعر.

2. نوّع أنواع الأصول والاستراتيجيات الاستثمارية

تنويع الحافظة مهم في كل الأحوال ولكن لا بد منه على وجه الخصوص أثناء السوق الهابطة. إذا تكلمنا عن العملات المشفرة فكثير من جيل الألفية يجدونها أصلاً ممتازاً للتنويع. في حقيقة الأمر 20% يجدون العملات المشفرة كونها أداة التحوط في حال انهيار الأصول التقليدية.

ولكن ليس كل جيل الألفية على الإطلاق يأخذون بعين الاعتبار كل نواحي التنويع وهذه مشكلتهم الجادة. نقدم عدة بنود للاستراتيجية المتنوعة التي لا داعي لنسيانها:

نوع أصولك الرقمية

ولو أن يجد معظم المستثمرين العملات المشفرة كونها إضافة جيدة لحافظة الأصول التقليدية (وهي الأسهم والسندات) ينسى الكثير منهم ضرورة تنويع هذه الأصول الرقمية نفسها. ومع ذلك توجد أنواع مختلفة تماماً من استثمارات العملات المشفرة التي تختلف كثيراً عن بعضها البعض بمستوى المخاطرة ومستقبلها.

ها هي أهم استثمارات العملات المشفرة التي تستحق الانضمام إلى حافظتك:

  • التوكنات: اجمع مجموعة من التوكنات المأمونة مثل البيتكوين والاثريوم وعدة ألتكوينات ذات قدرة جيدة للنمو.
  • الأصول المتوكننة: وهي الفئات التقليدية من الأصول مثل العقارات وهي تتوكن بسرعة ما يزيد من سيولتها وتجعلها متاحة أكثر للمستثمرين المنفردين مع الحفاظ على القدرة السابقة على النمو المستقر.
  • العرض الأولي للتوكنات: ICO من أخطر استثمارات العملات المشفرة. ادرس كل شيء بعناية ولا تستثمر إلا في توكنات الشركات ذات سمعة مأمونة ونموذج العمل الواضح الذي يفسر كيف سيأتي مشروعهم بالذات بالربح للمستثمرين.

جزئ الاستثمارات إلى قصيرة الأمد وطويلة الأمد

حين التكلم عن تنويع الأصول تذكر أنه ينبغي أن تحتوي حافظتك على الاستثمارات قصيرة الأمد وطويلة الأمد على حد سواء.

ولو أنه في ظروف السوق الهابطة يجب أن تكون معظم الاستثمارات في العملات المشفرة طويلة الأمد هذا لا يعني حرمانك من إمكانية جني الربح على المسافة القصيرة. مثلاً توجد استراتيجية تسمى "المضاربة السريعة". إنها محفوفة بالمخاطر ولكنها تسمح على استغلال التغيرات الطفيفة للسعر وقبض الربح في السوق الهابطة.

اختر الاستثمارات التي تبدو لك مقبولة أكثر من غيرها من حيث المخاطرة، ولكن فكر بأن تكون ولو نسبة مئوية بسيطة من حافظتك مكونة من الاستثمارات قصيرة الأمد عالية الدخل.

3. كن مستعداً لتقلب السوق

ثلاث نصائح للمبتدئين في سوق العملات المشفرة الهابطة
Cvandyke / Shutterstock.com

من الممكن أن تفهم الموقف بشكل ممتاز وتمتلك حافظة متنوعة بشكل جيد لكن سوق العملات المشفرة تبقى متقلبة رغم ذلك. من أجل البقاء في السوق الهابطة ينبغي الاستعداد إلى القفزات المستمرة للأسعار.

لا تدخل في الديون

مع الأسف 75% من جيل الألفية عليهم ديون. والأسوأ من ذلك أنه تزيد هذه الديون عن 30 ألف دولار لدى 25% منهم. وينجم عن هذا صعوبة التزامهم باستراتيجيتهم الاستثمارية حين تعصف السوق الهابطة.

إذا كنت تعتمد على أن الأرباح قصيرة الأجل ستساعدك على تسديد الديون أو لم تكن مستعداً على الانتظار ريثما تنضج استثماراتك إذن لن تتهرب من الخسائر في السوق المتقلبة.

لا تفعل شيئاً

في بعض الأحيان وفي أثناء انخفاض السوق قد يكون عدم فعل أي شيء هو أفضل استراتيجية. بالطبع من الصعب الجلوس مكتوف الأيدي وعدم بيع الأصول التي ينخفض سعرها أو عدم محاولة التعويض عن الخسائر على حساب الاستثمارات الأخرى الأكثر خطراً. بيد أنه لو كان لديك ما يكفي من الصبر كي تمتنع عن البيع في حالة الذعر ستقدر على الصمود أمام هذه المرحلة من التقلب.

لا مفر من التقلب في السوق العملات المشفرة. والواقع كذلك أن السوق هابطة في الوقت الراهن. السؤال كيف يجب أن يكون رد فعلنا على كل هذا. إذا أضحيت مستثمراً ذكياً ومهيئاً سيكون بمقدورك أن تعبر السوق الهابطة بأقل قدر من الخسائر.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل