7 عواقب ذهنية في طريقك إلى النجاح
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, النمو_الشخصي

أقل مسافة بين نقطتين هي الخط المستقيم. إلا إذا لم يبدأ دماغك بالتفكير، فهو دائما سيجد طريقة يجبرك بها أن تبحث عن بدائل صعبة.

يستطيع ذهنك أن يشدك نحو الآمال والأحلام الكبيرة في لحظة لكنه أيضا قادر على تشتيت تفكيرك وإبقائك تفكر إلى أن تفقد الأمل وتستسلم. هذه أكثر السيناريوهات انتشارا مع ذهنك التي يواجهها رجال الأعمال ونصائح بسيطة لكي تنجح في هذه المواجهة.

1. ضيق الفكرة

" لا تفكرون بوسع كافي. أنا أفكر عن عشرات الكتب التي ممكن أن أكتبها وعن حجم العمل الكبير، بينما تفكرون عن عنوان لمدونتكم". آلان فيس

لن تبلغ هدفك أبدا إن ستسمح لكل خطوة أن توقفك. عادة التفكير كثيرا في التفاصيل قد تقودك إلى مصيدة وتمنعك من الوصول إلى نتائج كبيرة.

العدو الأكبر للمماطلة هو الآن. قم باتخاذ قرارات سريعة وحازمة وابدأ بالتحرك إلى الأمام.

2. الشكوك

" التفكير لا يمكن أن يتخطى الخوف، لكن الفعل يستطيع". كليمينت ستون

عندما تملأ الشكوك ذهنك يسيطر الخوف عليه. تماسك نفسك وحاول أن تفهم أن أغلبية مخاوفك هي وليدة مخيلتك. تقوم بصنع مخاوفك بنفسك وهي تمنعك من الوصول إلى نتيجة.

ربما لا تستطيع أن تتخذ "خطوات صارمة" التي كثيرا ما يطلبها منك الآخرون. لكن بإمكانك أن تخطو الخطوة الأولى ثم التالية وهكذا.

3. الإخفاقات القادمة

" لا يمكن العيش دون مواجهة الإخفاقات، إلا إذا كنت تعيش بحذر وفي هذه الحالة يمكنك ألا تعيش مطلقا. لكن في هذه الحالة تكون قد خسرت للتو". جوان رولينغ

عندما لا تستطيع أن تنجح لوقت طويل تشعر بنفسك وكأنك رسول. تصبح تؤمن بالإخفاق منذ البداية حتى لو لم تملك أية دلالات تشير إلى الكارثة. عندما يستعد الذهن إلى الإخفاق منذ البداية قد يشل هذا الإرادة.

واجه الإخفاقات المقبلة مذكرا نفسك بالنجاحات الماضية. استخدم دلائلا من الماضي لكي تتنبأ بالمستقبل.

4. القرارات الغير عقلانية

" الاقتصاد يحيط بنا من كل صوب وفهمه سيتيح لنا اتخاذ قرارات أكثر عقلانية وعيش حياة أكثر سعادة". تايلير كوين

القرارات العاطفية يمكن أن تكون خطيرة لكن القرارات الغير عقلانية يمكن أن تكون مميتة. أغلب رجال الأعمال يحبون المخاطرة بطبيعتهم. يملك كل منا شيئا من صفات الإنسان المجتهد. وكثيرا ما يبنى قرارنا على الإحساس فقط، حتى عندما نعلم أن الحظوظ ضدنا.

بدل من الاعتماد على الصدفة قم بدراسة الأرقام والرسوم البيانية أو تحدث إلى مختصين في هذا المجال. قرر بناء على حقائق مثبتة وليس بناء على الظروف.

5. التركيز المشتت

"لا يمكن الاعتماد على العيون إذا كان تركيزك مشتتا". مارك توين

التحرك إلى الهدف يبدأ من القدرة على تخيلها. للأسف كثيرا ما تكون المخيلة ممتلئة بالتفاصيل الصغيرة وهذا يمنع أكثر مما يساعد.

قم بتصفية ذهنك. خصص في ذهنك مكانا لعدة "مجلدات" وقم بترتيب أعمالك فيها. خصص وقتا للتفكير عن المبيعات والتسويق والأرباح والنفقات، إذا قمت بخلط هذه الأمور كلها سيصبح الوضع لا يطاق.

6. الحسابات الصعبة

" الوضوح يأتي مع البساطة". بريندون بورخارد

هذه الصعوبة الذهنية مرتبطة بشكل مباشر مع الصعوبة السابقة. بدلا من اتخاذ قرار سريع حول الأشياء الضرورية عادة ما تفكر ولوقت طويل حول الاستراتيجيات العامة. أحيانا يكفي أن نحصل على رد من زملائنا إلا أننا نقوم بعرض الموضوع على الجميع. التدقيق كثيرا ما يصعب الأمر.

اسأل نفسك: "ما هي أسرع وسيلة وأكثر أمنا للوصول إلى الهدف المنشود؟"، ثم قم باستخدام هذه الوسيلة.

7. التلاعب بالحافز

" يمكن للشخص بلوغ كل ما يمكن أن يتصوره وكل ما يمكن أن يؤمن به". نابليون هيل

أحيانا يكون الإحساس أمرا جيدا وليس سيئا. عندما تكون على ثقة أنك ستبلغ هدفك يتقاسم كل الفريق ثقتك. قد يساعد هذا التلاعب بالحافز على المدى القصير. لكن لا يجب تجنب الإشارة إلى أن ما ينتظرك في المستقبل هو خيبة الأمل.

عندما تقوم بتحفيز فريقك لا تحاول أن تتلاعب به. كن صادقا فيما يتعلق بالانتصارات والهزائم التي جلبتها الاستراتيجية الحالية. الواقع ليس كلمة سلبية، بل هو كلمة تصف عالمنا كله.

لا يمكنك ضبط ذهنك كليا لذلك تابع مقاومة أفخاخ الذهن بشكل منطقي ومتسلسل.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل