16 مخترعا ضحوا بحياتهم من أجل مخترعاتهم
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة

منذ غابر الزمان والاختراعات تساعد على التنمية الاقتصادية وزيادة الإنتاج.

ليس من باب الدهشة أن أول من كان يجرب الاختراعات الحديثة هم المخترعون أنفسهم، وغالباً ما لم يكن المخترعون المتحمسون يخافون من أن مثل هذه التجارب قد تؤدي بحياتهم.

بعض هؤلاء المهندسين والعلماء مجرد متهورين قد فارقوا حياتهم بسبب أفكارهم.

1. واحد من مؤسسي شركة Stanley Motor Carriage توفي إثر اصطدامه بكومة من الخشب

اخترع فرانسيس إدغار ستانلي مع أخيه التوأم فريلان أوسكار ستانلي سيارة Stanley Steamer عام 1896. في عام 1906 ضرب الشقيقان الرقم القياسي بقطع ميل واحد خلال 28.2 ثانية فقط. ولكن في تلك الآونة كانت السرعة 205 كيلومترا في الساعة تحتاج إلى تحمس وشجاعة عاليين.

في عام 1918 باع الشقيقان الاسم التجاري Stanley Motor. مؤخراً في نفس العام كان فرانسيس يقود سيارته وعندما حاول تجنب العائق اضطر أن يلف المقود بشكل مفاجئ ما أدى إلى اصطدامه بكومة خشب فانقلبت السيارة.

2.الملاح الجوي الأول فارق الحياة وهو يطير فوق المانش

في عام 1783 أراد جان فرانسوا "بعيد المنال" (مع ماركيز دارلاند) أن يطيرا تطوعاً على أول منطاد مخصص لنقل الركاب، لأنه كان يعتبر أن هذا الشرف له فقط، وليس لأحد الهواة. بفضل هذا الطيران أصبح فرانسوا مشهوراً عالمياً.

مؤخراً نال شخصان آخران نصيبهم من الشهرة بفضل قطعهما مضيق المانش بالمنطاد الحراري ولكن هذه المرة ببعض المتاعب إذ كادا أن يغرقا.

حسد بيلاتر دي روزيه هذين الملاحين الجويين على مجدهما (إذ لم يبق هو وحيداً الآن في شهرته) فاخترع منطاد "روزيه" ليظهر تفوقه على النموذج السابق مع عيوبه، ولكن أثناء قطعه المانش حدث شيء ما فتوفي المهندس حتى قبل هبوطه.

3. العلماء العاملين في المخبر السري «Omega Site» في نيوميكسيكو أصيبوا بجرعة مميتة من الإشعاع من نواة قنبلة البلوتونيوم

في عام 1946 قام ثمانية علماء ومن بينهم لوي زلوتين (الذي استخدم سابقاً في مشروع "مانهاتن") وآلان كلاين بإجراء تجربة "التفاعل المتسلسل" الناتج عن التفاعل بين نصفي كرة بلوتونيوم مغطاة ببيريليوم، كان يجب أن يؤدي هذا إلى إطلاق جزيئات البلوتونيوم.

بقي زلوتين مع فريقه يقوم بالتجربة أكثر من يوم فحدث تسرب: انزلق المركب الحائل دون تماس بين نصفي الكرة ما أدى إلى تسرب جرعة مميتة من الإشعاع فمات زلوتين بعد تسعة أيام.

4. أدت آلة طباعة بالوك إلى كسر في عظم ساقه مع تعقيد بسبب الغنغرينا التي ظهرت إثر ذلك ما أدى إلى وفاة المجرب على طاولة العمليات

في عام 1863 أنشأ وليام بالوك نموذجاً مطوراً من الآلة الكاتبة الدوارة التي أضحت أول آلة "معاصرة" لطباعة الصحف.

في عام 1867 علقت ساق المخترع بين آليات الدوران لدى آلة الطباعة ما أدى إلى كسر في العظم بالإضافة إلى الغنغرينا التي تطورت سريعاً وللأسف توفي العالم على طاولة العمليات أثناء محالة الأطباء بتر ساقه.

5. شخص توفي أثناء الجري وهو يحاول أن يدعو إلى نمط حياة صحي

ركز جيمس "جيم" فيكس اهتمامه على الدعوة إلى الجري بعد أن نشر عدة كتب ومن بينها «The Complete Book of Running»

وقد توفي إثر نوبة قلبية حادة باغتته أثناء الجري.

في حقيقة الأمر باشر فيكس بهذه التمرينات الرياضية لخوفه من تعرضه الوراثي للأمراض القلبية، فقد كان والده يعاني من أمراض قلبية منذ ما كان عمره 35 سنة وبعد ذلك توفي إثر نوبة قلبية في سن الثالثة والأربعين.

6. كان أحد مؤسسي البلشفية يسعى إلى شباب دائم بواسطة نقل الدم فتوفي أثناء إحدى هذه العمليات

أسس أليكساندر بوغدانوف حزب البلشفية بالتعاون مع فلاديمير لينين وبعد ذلك تم عزله من الحزب سنة 1909 أي قبل بداية الثورة.

بعد ذلك فضل العلم على السياسة ولا سيما الطب وعلم النفس، وعند محاولته توحيد شغفاته الجديدة أصدر مادة دراسية خاصة سماها "المورفولوجيا البنيوية".

في العشرينات بدأ بوغدانوف بإجراء تجارب نقل دم بغرض التوصل إلى "الشباب الدائم أو على الأقل تجديد الشباب ولو جزئياً"، حتى نجح في إقناع ستالين على تأسيس معهد نقل الدم.

بعد أحد عشر إجراء كان بوغدانوف يؤكد أن حالته البصرية قد تحسنت والصلع تباطأ. ولكن مع الأسف توفي الباحث إثر نقل دم مأخوذ من طالب جامعي مصاب بالملاريا والسل.

من سخرية القدر أن هذا الطالب شفى وأصبح سليماً تماماً.

7.كبير المهندسين المصممين لسفينة تيتانيك كان على متن هذه السفينة في غضون رحلتها الأولى وقد كوفئ بعد وفاته

صمم توماس إندريوس تلك السفينة المشهورة. حسب فكرته كان يجب أن تحتوي السفينة على "46 قارب إنقاذ على الأقل" ولكن رغم ذلك زودت السفينة بعشرين قارب فقط.

قضى المهندس الساعات الأخيرة من حياته بمساعدة الركاب على إيجاد سترات النجاة والتحشر في قوارب الإنقاذ. ظهر توماس إندريوس في المرة الأخيرة برهة من الزمن في مكان التدخين لركاب الدرجة الأولى، فتم تخليد هذه اللقطة في صورة بعنوان "عند الاقتراب من العالم الجديد"، ولم يعثر على جثته.

8. توفي مصممو Ford Pinto الطائر أثناء الطيران حيث انفصلت أجنحة السيارة

اخترع هنري سمولينسكي وهال بلايك АVE Mizar السيارة الطائرة بأجنحة قابلة للإزالة.

لقد أرادا عرض السيارة الطائرة الشبيهة بطائرة عمودية صغيرة للجمهور والتي كانت تستطيع قطع مسافات قصيرة بين المطارات المحلية تعد بمئات الأميال. كان من المفترض أن السائق بعد الطيران يستطيع إزالة الأجنحة ومغادرة المطار بسيارته بطريقة عادية.

توفي المصممون أثناء إجراء الطيران التجريبي إذ انفصلت أجنحة السيارة وهي في الجو. ولم تكن هنالك محاولة أخرى لتصميم مثل هذه السيارة.

9."ملك الطائرات الشراعية" فقد السيطرة على الطائرة فسقط من ارتفاع 50 قدما فأصيب في عموده الفقري

أوتو ليليينتال الذي شجع الأخوين رايت كان أول المختبرين الذي باشر بالطيران الآمن بالطائرة الشراعية. قبل نجاح ليليينتال كان يعتبر هذا الطيران مستحيلاً لا يحلم به إلا الحمقى والمتهورون.

عموماً أصدر ليليينتال 18 طرازا من الطائرات الشراعية منها 15 طائرة أحادية السطح وثلاث طائرات ذات سطحين وقام بألفي رحلة طيران بها.

في أثناء الطيران الأخير فقد التحكم على طائرته الشراعية فسقط سريعاً وتكسر عموده الفقري. وفي طريقه إلى المستشفى نطق المهندس بكلمات حكيمة: «Opfer müssen gebracht werden!» وتعني: "التضحية لا بد منها".

10. ابتكر أحد الأفراد المسؤولين في عهد الأسرة الحاكمة "تشين" نظام "العقوبات الخمس"، ومؤخراً تم إعدامه بهذا النظام

ابتكر لي سي المستشار في عهد الأسرة الحاكمة تشين في القرن الثالث قبل الميلاد طريقة تعذيب على شكل "الآلام الخمسة" (معروفة كذلك كـ"العقوبات الخمس"): يتم في البداية وصم جبين المجرم ومن ثم يقطع أنفه وبعد ذلك تبتر أرجله ثم تقطع خصيتيه وفي النهاية يقتل.

بعد وفاة الإمبراطور تشين شيخوان أراد لي سي مع تشجاو هاو الاستيلاء على السلطة فنجحا بنقل العرش إلى الوريث الذي يرضيهم. وفيما بعد أعدم تشجاو هاو لي سي بنفس نظام العقوبات الخمس.

11. توفي المخترع النمساوي من جراء انفجار مفاجئ للصاروخ وهو قيد التجربة

كان ماكس فالييه متحمساً جداً لتطوير إنتاج الصواريخ وكان يحلم بالصعود إلى الفضاء. في عام 1927 أنشأ جمعية الطيران إلى الفضاء وفي عام 1928 صمم السيارة الصاروخية تصل سرعتها إلى 145 ميلا في الساعة. ولكي يذهل الجميع ابتكر الزحافات تحركها صواريخ فكانت تصل سرعتها إلى 250 ميل في الساعة.

بعد النجاح في إنتاج السيارات لجأ فالييه إلى اختبار صواريخ تعمل على وقود سائل على أمل أن يختبر قريباً سفينة فضائية حقيقية تنطلق بواسطة صواريخ. ولكن في عام 1930 في غضون اختبار اعتيادي انفجر الصاروخ فجأة وأود بحياة المخترع الموهوب.

12. قفز مؤلف المعجم العربي من القرن العاشر من سقف المسجد على أمل أنه سيطير بواسطة جناحين خشبيين

أبو نصر إسماعيل بن حماد الجوهري مؤلف معاجم وعالم ديني من القرنين العاشر والحادي عشر، اسمه يذكر الجميع بالمعجم العربي، قفز من سقف مسجد بنيسابور في محاولة فاشلة للطيران باستخدام جناحين خشبيين.

13. ماريا كيوري الحائزة على جوائز نوبل في مجال الفيزياء والكيمياء توفيت إثر تعرضها للإشعاع

اشتهرت ماريا كيوري بفضل اكتشافها الراديوم والبولونيوم وكذلك نتيجة الكثير من اختباراتها القيمة في مجال الأشعة وهي أدخلت مصطلح "النشاط الإشعاعي". بفضل جهودها عرف العالم ظاهرة الأشعة السينية (أشعة إكس).

بفضل المنجزات المذكورة نالت ماريا كيوري جازة نوبل في مجال الفيزياء والكيمياء وكانت أول إمرأة حازت على هذه الجائزة والإمرأة الوحيدة التي نالتها مرتين، عدا ذلك هي الوحيدة التي نالت جازة نوبل في مجالين.

أدت نشاطاتها في الأبحاث إلى تعرضها للإشعاع الشديد فتوفيت في عام 1934 من سرطان الدم.

14. توفي مؤدي مشاهد خطرة بعد نزوله من قبة المرصد الفلكي في هيوستون

اشتهر كاريل سوسيك على الأرجح لأنه في عام 1984 أصبح الشخص الثامن في العالم تمكن من عبور شلالات نياغارا في برميل من صنع يده.

في عام 1985 تمكن سوسيك على مرأى 35000 مشاهدا من النزول من سطح المرصد الفلكي في برميل آخر من صنعه أيضا. وكان خزان الماء المركب في الأسفل مصمما على أن يخفف من الاصطدام أثناء سقوط سوسيك ولكن لسوء الحظ ارتطم البرميل بحائط الخزان.

أصيب سوسيك في جمجمته وكذلك تحطم قفصه الصدري وبطنه.

15. قفز "الخياط الطائر" من برج إيفيل بمظلة مصنوعة من الملابس

أنشأ الخياط والمخترع الفرنسي فرانس رايهلت ما يسمى بـ«vêtement-parachute» (أي الرداء المظلة)، ولكي يختبر درايته الفنية قفز من برج إيفيل عام 1912 لكن القفزة انتهت بالفشل.

كتب في مقال من عام 1912 أن شرطة باريس فعلاً سمحت لرايهلت رسمياً القيام بتجربة كهذه ولكن رئاسة الشرطة كانت متأكدة أن التجربة ستتم على دمية.

16. توفي المختبر السوفيتي عند اختباره للعربة المروحية وذلك لأنها خرجت عن السكة الحديدية أثناء الفحص

أنشأ فاليري أباكوفسكي العربة المروحية بغرض نقل الموظفين الكبار بكل أنحاء الاتحاد السوفيتي خلال فترات وجيزة، وكانت هذه الفكرة ممتازة بالنسبة للبلد مترامي الأطراف كالاتحاد السوفيتي.

ولكن بعد أن خرجت العربة خارج السكة الحديدية أثناء تجربتها عام 1921 تم إغلاق المشروع.

زيادة

تقول أسطورة أن المسؤول الصيني من القرن السادس عشر ربط 47 صاروخا بكرسيه محاولاً الوصول إلى القمر.

حسب الأسطورة الصينية كانت لوان هو ‎(Wan Hu)‎ الحاضر في مجالس الحكومة الصينية في زمن الأسرة الحامة مين رغبة ملحة لزيارة القمر.

كما هو معروف في الصين منذ عام 1232 صنع الصواريخ كان منتشرا (في هذه الفترة بالذات نشبت الحرب بين الصينيين والمغول)، وبصدد ذلك كان من الجائز أن الصواريخ كانت سهلة المنال بالنسبة لوان هو.

حسب المعطيات الموجودة ربط المسؤول الصيني طائرتين ورقيتين و47 صاروخا مزود بالبارود بكرسيه وأمر سبعة وأربعين من الخدم بإشعال الصواريخ. حسب الأسطورة حدث انفجار شديد وتلاشى وان مع اختراعه.

ليس من المعروف ما إذا كانت قصة وان هو واقعية أو خيالية ولكن الحقيقة أن أحد الفوهات على سطح القمر سميت باسمه تكريماً له.

businessinsider.com

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل