الفقر في الولايات المتحدة
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة, الولايات المتحدة, سياحة

يعتقد الكثيرون أن المكان الذي لم يذهبوا إليه أفضل من مكان وجودهم. ولكن في كثير من الأحيان لا يتم تأكيد هذا الاعتقاد بأية أرقام. ما وضع الرفاهية المالي لدى سكان مدينة نيويورك الأمريكية.

نيويورك هي أغلى مدينة في الولايات المتحدة. هنا تعتبر العائلة المكونة من شخصين بالغين وطفلين فقيرة إذا كان دخل الأسرة أقل من 30949$ سنويا. وتعتقد الحكومة الاتحادية أن هذه الحد يتوقف عند 23000$.

تم حساب الخط الاتحادي للفقرمنذ خمسين عاما تقريبا . وكانت الحسابات تعتمد فقط على سلة الغذاء وقد عفا عليها الزمن. أما العتبة الحضرية التي حسبها المركز للفرص الاقتصادية تأخذ بعين الاعتبار جميع الظروف المالية للأسرة، بما في ذلك تكاليف السكن والإعانات الحكومية. هذا الرقم هو أقرب إلى الواقع، لكنه ليس دقيق بما فيه الكفاية.

يبلغ متوسط تكلفة استئجار المساكن في معظم المناطق حوالي 3 آلاف دولار، ومتوسط سعرالمنازل يبلغ أكثرمن مليون دولار وهذا لا يتوافق مع نسبة الدخل من 20-30 ألف دولار.

هذا هو السبب في أن المعايير العامة للفقر لا تعكس واقع حياة الناس ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

أنشأ مركز لرعاية النساء ما يسمى ب «معيار الاكتفاء الذاتي.» ويقوم بتقدير الدخل اللازم لتغطية احتياجات الأسرة الأساسية الغذاء والمأوى والملبس والنقل في المدن الرئيسية في البلاد من دون أعانات حكومية. انه يتعلق بالبقاء على قيد الحياة، وليس بالازدهار. وهذا لا يشمل أي نزهات عائلية أو رحلة عطلة، ولا ينص على تناول الطعام خارج البيت أوفي المطاعم، أو شرب القهوة على الطريق إلى العمل، فقط الحاجات الأساسية.

تم مؤخرا إنشاء «معيار الاكتفاء الذاتي لنيويورك في عام 2014»، ويوضح أن 42٪ من الأسر تقع تحت المعدل اللازم. أي اثنين من كل خمسة أسر عاملة، و هذا ما يقارب 2.7 مليون من الرجال والنساء والأطفال، الذين لا يمكنهم تغطيه احتياجاتهم الأساسية بأنفسهم.

على سبيل المثال، تظهر الحسابات، أنه على الأسرة المكونة من أربعة أشخاص التي تعيش في كوينز، لتلبية الاحتياجات دون أي مساعدات خاصة أو عامة، كسب كل عام 69.825 $.إما إذا كانت العائلة لديها أطفال في سن ما قبل المدرسة، لكي يتحمل الوالدين كلفة رياض الأطفال، عليهم كسب 81.645 $. كما ترون، فإن هذه الأرقام بعيدة جداً عن المستوى الاتحادي الذي بلغ 23 ألف $، والذي لا يعكس صورة الفقر في نيويورك وفي مناطق أخرى عديدة من الولايات المتحدة.

كثيرا ما يعتمد الاستقلال الاقتصادي في نيويورك على الفروق الدقيقة. مكان الإقامة (على سبيل المثال، مانهاتن السفلى أو برونكس)، وعدد البالغين والأطفال، وسنهم كل هذا يمكن أن يغير كثيراً تكلفة المعيشة. بينما تظهر النتائج الاتحادية أن مستوى الفقر في ولاية كنتاكي وفي بوفالو يقعون على نفس المستوى.

ونظرا لهذه الاختلافات يظهر «معيار الاكتفاء الذاتي» القياسات الأخرى بصورة موضوعية. فإنه يأخذ في الاعتبار العديد من المعلمات الهامة التي يتم تجاهلها في الحسابات الأخرى، على وجه الخصوص.

  • جميع بنود الميزانية الرئيسية للبالغين العاملين (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 64).المعيار لا يقتصر على السكن والتغذية. إنه يأخذ بعين الاعتبار الضرائب والرعاية الصحية، والتغيرات في التكاليف بسبب التضخم. ولا يعتبر نسبة المصروفات المختلفة في الميزانية ثابتة.
  • التغييرات في تركيبة القوى العاملة في العقود الأخيرة، خاصة من قبل النساء العاملات.يفترض المعيار أن البالغين العاملين يتحملون التكاليف المرتبطة بهذا التغيير، بما في ذلك وسائل النقل ورعاية الأطفال. و تعتمد الحسابات الأخرى على النموذج القديم للأسرة، حيث يعمل الأب والأم تبقى في المنزل مع الأطفال.
  • الاختلافات الجغرافية.الحسابات القياسية تٌأخذ في عين الاعتبار داخل المقاطعة. وتعتمد معظم المعايير الأخرى على المنطقة القارية في الولايات المتحدة.

من الجدير التفكير في ما هو الفقر، و كيفية قياسه ومناقشته. بالإضافة إلى الأغنياء والفقراء هناك أيظاً الملايين من الأشخاص الذين يعيشون في الفجوة المتزايدة بينهما. في كثير من الأحيان هؤلاء هم الأشخاص الذين يكسبون أكثر من عتبة مساعدات الدولة (الفوائد الغذائية، فوائد التأمين أو الإسكان العام)، ولكن لا يزالون بالكاد يستطيعون تغطية نفقاتهم. هؤلاء هم الأشخاص الذين يعملون 40 ساعة في الأسبوع، ويضطرون للحصول على غذاء للأطفال في غرف الطعام الخيرية.

هناك العديد من هذه الأسر في نيويورك وجميع أنحاء أمريكا . حان الوقت لاتخاذ الحكومة الأمريكية وسائل أخري لقياس مستوي الفقر الاتحادي ، وبالتالي تحويل اهتمامهم من الفقر إلى الاستقلال الاقتصادي. ويجب علي مختلف البلدان التفكير في ذلك أيضا.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل