أسهل طريقة لتطوير أية مهارة
الصفحة الرئيسية طريقة الحياة

أي فينا يستطيع أن يطور مهارته بشيء ما إلى مستوى جيد، ببذل بعض الجهد. لكن للوصول إلى المستوى الممتاز يجب بذل جهد أكبر بقليل.

لا أحد يستطيع الوصول إلى المعالي دون عمل طويل ومستمر. هذا الطريق لا يمكن اختصاره. النجاح لا يأتي بيوم واحد. لتحقيق هدفك عليك أن تعمل بكد لتحقيق الشيء الأهم بالنسبة لك.

طبعاً الأهم ألا تنسى أن تفعل ما عليك، وتذكره بالوقت المناسب.

كيف إذا لا تفقد حماسك وتتابع العمل ما تود أن تحققه؟ تدل الأبحاث على أن الأداة الأكثر فعالية في هذه الحالة هي التذكيرات.

إليك بعض الأمثلة البسيطة:

  • ضع آلة تمرين العضلات على مدخل مكتبك حتى لا تنسى أن تتمرن.
  • اربط حبل الكلب بمفاتيح السيارة كي لا تنسى أن تنزهه قبل الخروج إلى العمل.
  • ضع زجاجة ماء قرب حاسبك أو هاتفك أو دفتر المذكرات كي لا تنسى أن تشرب الماء على مدى اليوم.

الفكرة من ذلك أن تملأ بيئة سكنك وعملك بتذكيرات بما يجب عليك القيام به.

الباحثون تود روجرز من جامعة هارفارد وكاترين ميلكمان من جامعة بينسيلفانيا قاموا بتجربة. وزعوا على المشاركين أوراق للتذكير والتي مهمتها تذكيرهم بفعل شيء ما مستقبلاً. إحدهن كان عليها صورة تمثال لفيل، الثانية عليها صورة ملقط والثالثة عليها صورة من فلم "حكاية لعبة". كل ورقة كانت مرتبطة بفعل معين.

يبدو وكأنه أمر بسيط… لكن هذه التذكيرات زادت من فرص القيام بالفعل بمقدار الضعف.

كما كتب الباحثون (بلغة بسيطة):

“ تدل النتائج على أن الناس ميالون أكثر إلى القيام بما يودون فعله حين يكون هناك تذكيرات مرئية في المكان والوقت المناسبين".

أنت أيضاً بإمكانك القيام بذلك. فكر بالهدف، الذي تحتاج لبعض الجهد للوصول إليه، قم باختيار مهمة متكررة للقيام بذلك.

إليك بعض الأمثلة:

لنقل أنك تريد أن تحادث 1000 زبون محتمل هذا العام. هذا عدد كبير… لكن 4 مكالمات في اليوم ليس بذلك الرقم. قم بإلصاق مذكرة قرب الهاتف. أو ضع مكعب ثلج بلاستيكي. أو لعبة. أي شيء يذكرك بالهدف. وكلما رأيته قم بالاتصال. طبعاً يجب أن تكون قائمة الأرقام بمتناول يدك.

لنقل أنك تريد أن تزيد عدد جهات اتصالاتك بمقدار 500 شخص هذا العام. هذا كثير، لكن شخصين باليوم-- ليس كذلك. قم بشراء إطار صور واترك فيه الصورة الأساسية لتذكرك بأنك تريد التعرف على أناس جدد.

لنقل أنك تريد المشي أكثر. أحد المدراء قام بلصق ورقة خضراء على القسم اليمين من الباب ليذكر نفسه ألا يذهب إلى اليمين باتجاه المصعد بل لينزل على الدرج. قد يبدو ذلك غريباً ولكن هذا يعمل. لا يستطيع تجاهل الورقة على الباب وهي تذكره كل مرة بهدفه. ليس فقط بالهدف الآني بل بالهدف طويل الأمد.

جرب. اختر شيئاً تريد أن تفعله، قسم المهمة إلى مهام صغيرة، قم بابتكار شيء يذكرك بالهدف بحيث يكون على مرأى البصر بالوقت المناسب. ويوماً ما ستفهم أنك حققت هدفاً كان يبدو بعيداً سابقاً.

أحياناً أهم شيء هو التذكير، التذكير بالشيء الذي طالما أردت أن تقوم به بالوقت والمكان المناسبين.

مجرد تذكير.

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل