Arise Bank: قصة واحدة من أوقح ICO
الصفحة الرئيسية آراء, ICO

شرع مؤسسا AriseBank جارد رايس وستانلي فورد ICO بغية جلب مليار دولار في نهاية عام 2017. إلا أنه حين اتضح أن الشركة تفتقر إلى التصريحات اللازمة لمثل هذا النشاط كان المستثمرون قد أنفقوا 600 مليون دولار. نحدث عن هذا الاحتيال بالتفصيل.

بدأت قصة AriseBank في نهاية عام 2017 حين شرع مؤسسا AriseBank جارد رايس وستانلي فورد ICO بغية جلب مليار دولار لتحقيق فكرة "مبتكرة" ألا وهي مصرف العملات المشفرة الأول في العالم يقدم الطيف الكامل من الخدمات.

كما قال جارد: "نحن بكامل الإدراك أن مصارف كهذا ستظهر عاجلاً أم آجلاً ونريد أن نكون الأوائل. لدى المصرف الذي سيقدم خدماته لعملائنا مئات الشركاء في كل أرجاء العالم".

صرح AriseBank أنه برم اتفاقية مع المؤسسة الفدرالية الأمريكية لتأمين الودائع (FDIC) على شراء مصرفين وهما KFMC Bank Holding Company و TPMG. كما برم اتفاقية تعاون مع شركة Bitshares وهي مؤسسة كبيرة متخصصة بمشاريع البلوكشين.

كما وأكد ممثلو المشروع أن الشركة تملك كل الشهادات والترخيصات اللازمة لسير عملها. فلم يكن من باب الدهشة أن الجمهور وثق من نجاح المشروع وأفلح AriseBank في جمع 600 مليون دولار في سير ICO.

حسبما أتى في البيان الصحفي لقسم البنوك في ولاية تكساس صدر هناك في يناير 2018 أمر بشأن AriseBank أن يوقف نشاطه.

صرح رئيس القسم أن الشركة كانت تعلن عن خدمات وتقدم خدمات دون الحق على ممارسة هذا النشاط على أراض الولايات المتحدة و أنها "لم تُسجل في الوكالة التنظيمية بولاية تكساس".

كان لدى AriseBank 21 يوم بغية استئناف الحكم وفق ما جاء في الأمر الأولي الذي صدر في 5 يناير لكن المصرف لم يقم بأية إجراءات لذا قررت السلطات أن حكمها أصبح نهائياً.

وفي نهاية شهر يناير اتهمت لجنة الأوراق المالية والبورصات في الولايات المتحدة (SEC) مصرف العملات المشفرة بالاحتيال.

في دعوى SEC التي أحيلت إلى المحكمة اتهم AriseBank بتنظيم حملة إعلانية في شبكات التواصل الاجتماعي وجلب أناس مشهورين إليها فيما بينهم بطل العالم السابق في الملاكمة إيفاندر هوليفيلد.

صرح المسؤولون أن AriseBank خدع مستثمريه حين قدم لهم منتجات مصرفية وبطاقات Visa المزعوم أنها صالحة للعملات المشفرة التي كانت حسبما زعم "مستحسنة من قبل FDIC". حكمت المحكمة بإقفال أصول المؤسسين وحتى حسابات العملات المشفرة التابعة لهم.

ثم أضافت SEC اتهامات جديدة في شهر مارس: لم يصرح المتهمون عن ماض رايس المجرم إذ اتهم هذا الشخص في نوفمبر 2015 بسرقة وتزوير مستندات حكومية في ولاية تكساس. كما أنهم ضللوا المستثمرين بشأن خبرة رئيس AriseBank.

إذ حدث رايس عن نفسه في سيرته على أساس أنه رجل أعمال متمرس أسس في زمانه عشرات شركات الانترنت من محرك البحث للأطفال مزود بمرشح المحتوى إلى شركة تصميم تطبيقات نقالة لمكاتب المحاماة. كما زعم أنه استلم براءة الاختراع لتكنولوجيا سماها «IPSaaS» ولكن لم يقدر أحد على أن يعثر على أية أدلة على هذا.

هو رهن التوقيف الآن.

بات ستانلي فورد مدير التشغيل لـ AriseBank أذكى من شريكه بكثير. قلما ظهر أمام الجمهور. لا يعرف عنه إلا أنه يتاجر بالنفط والغاز ويمكث في دبي. ولم يحضر ولا أية من المحاكمات.

تظهر قصة AriseBank كم يمكن للمحتالين أن يبدوا مقنعين، كيف يستشهدون بالهيئات الحكومية وإلى كم تتأخر الأخيرة في ردها. كن على حذر. اختر كائن استثمارك بشكل دقيق ومتقن ولتغدو قصة AriseBank درساً لنا جميعاً.

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل