حوادث السيارات ذاتية التحكم
الصفحة الرئيسية التقنيات, جوجل

في الآونة الأخيرة وقعت «الطائرات بدون طيار» لجوجل في حادث آخر، ولكن على عكس الحوادث السابقة، في هذه الحالة عانى ثلاثة أشخاص من جروح طفيفة. وتحدث رئيس برنامج تطوير سيارات التحكم الذاتي كريس أرمسون عن سبب كون الناس السائقين في الواقع أكثر خطورة من الكمبيوتر.

كل عام يقتل على الطرق الأمريكية حوالي 33 ألف شخص. وهذا هو السبب في أن الأمل الرئيسي تجاه سيارات التحكم الذاتي متعلقة بإمكاناتها في الحد من عدد الحوادث. من أجل تطوير سيارة التي يمكن أن تنقل الركاب بأمان من النقطة A إلى النقطة B عن طريق الضغط على زر من الضروري تقييم الوضع على الطرق وتأثير سيارات التحكم الذاتي عليها.

هذا يعني أننا بحاجة إلى دراسة إحصائيات الحوادث الصغيرة في شوارع المدينة. لأن هذه البيانات لا تدخل ضمن الإحصاءات الرسمية، وبالتالي المطورون واجهوا مهمة صعبة لتقدير احتمال التصادم مع السيارات الصغيرة الأخرى.

حتى لو كانت البرامج وأجهزة الاستشعار تحدد مقدماً وقوع الحالات غير القياسية وتتخذ الخطوات اللازمة لمنع ذلك،قوانين الفيزياء لا تزال هي نفسها فببساطة يمكن أن لا يكون لدى السيارة مساحة كافية للتوقف. خطر وقوع حادث موجود حتى إذا كنت تنتظر الضوء الأخضربهدوء. على الرغم من أن السيارات ذاتية التحكم يمكن أن تقلل بشكل كبير من عدد الحوادث على الطرق،تجنبها تماماً أمر غير معقول ويجب أن يكون ذلك مفهوماً.

والحوادث الأكثر شيوعاً والتي يمكن أن تقع فيها السيارات ذاتية التحكم (مع أضرار طفيفة ودون حدوث إصابات) غير مدروسة جيداً، لأنه لا يتم التبليغ عنها للشرطة. ومع ذلك وفقا للإدارة الوطنية للسلامة على الطرق (NHTSA) هذه الحوادث تمثل 55٪ من جميع حوادث الاصطدام. من أجل فهم ما يحدث في الشوارع، من الضروري القيادة فيها لعشرات الكيلومترات. هذا هو ما يفعله فريق مكون من 20 سيارة ذاتية التحكم والتي قطعت في المجموع على الطرق في الولايات المتحدة أكثر من 2.7 مليون كيلومتر. وشكلت حصة التحكم الذاتي 1.6 مليون كيلومتر. كل أسبوع يقطع الفريق أسبوعياً 16 ألف كم وهذا أكثر مما يقطعه الأمريكي المتوسط سنوياً.

وهنا بعض الحالات النموذجية التي شهدها طاقم السيارات ذاتية التحكم. والكثير منها لن تكون اكتشافات كبيرة خصوصاً عندما ترى أنه وفقا للإحصاءات 94٪ من حوادث الطرق مسببة من قبل السائق.

إذا كنت تنفق الكثير من الوقت على الطريق، ستحدث الحوادث بغض النظر عن ما إذا كانت السيارة تدار عبر الكمبيوتر أو من قبل السائق. خلال ست سنوات من المشروع وقعت سيارتنا في 11حادث خفيف. ولم تكن سيارة التحكم الذاتي سبب وقوع الحادث ولو مرة واحدة!

الحوادث الأكثر شيوعا في أميركا هي ضرب السيارة التي تسير في الأمام. وغالبا ما لا يستطيع سائق السيارة المعانية من الحادث فعل أي شيء لمنع الاصطدام. قد تم الاصطدام في السيارات ذاتية التحكم سبع مرات و خاصة أمام إشارات المرور. وحدث الاصطدام بضعة مرات بسبب عدم امتثال السائقين الآخرين للأولوية. وبطبيعة الحال معظم الحوادث حدثت في المدينة و ليس على الطريق السريع. على الرغم من أن مجموع الأميال من المدينة كان إلى حد كبير أقل. شاركت سيارات التحكم الذاتي في ثمانية حوادث. وكانت التجربة التي اختبرها المطورون على الطريق ذات قيمة كبيرة للمشروع. تم تحليل كل حادث بعناية.

أصبح فريق Google ليس فقط أكثر وعيا لما يحدث في الشوارع، ولكن أيضا تمكن أن يقدم قائمة الأخطاء الشائعة للسائقين (عدم الامتثال بالعلامات،الانطلاق أثناء الإشارة الضوئية الحمراء) والتي عادة ما تسبق الحوادث الكبيرة. و لا تخضع الانتهاكات الطفيفة للاحصاءات الرسمية ولكنها تؤدي إلى حالات خطرة على الطريق.

معظم السائقين لا ينتبهون بما فيه الكفاية

تتحرك كل ثانية على الطرق في الولايات المتحدة أكثر من 660 ألف سيارات التي يتفقد سائقوها هواتفهم أو يقومون بأشياء أخرى بدلا من مراقبة الطريق. ولاحظ فريق التطوير بانتظام السيارات التي لا تتقيد بالحارات المرورية، والسائقين الذين يقرؤون الكتب وراء عجلة القيادة وحتى الذين يعزفون على البوق. في هذا المعنى السيارات ذات التحكم الذاتي أكثر أمانا. أحدث أجهزة الاستشعار مع رؤية واضحة من جميع النواحي والتركيز بنسبة 100% في تتبع المركبات الأخرى والدراجات والمشاة على مسافة تساوي طول ملعبي كرة قدم.

التقاطعات هي أماكن الخطر الزائد

على مدى السنوات القليلة الماضية بلغت حصة حوادث تقاطعات الطرق المميتة نسبة21٪ ونسبة 50٪ مع إصابات خطيرة. وفي نفس الوقت يكون الضحايا عادة من المشاة والسائقين الآخرين، وليس المخالف الذي قطع الإشارة الحمراء. هذا هو السبب في أنه تمت برمجة السيارات ذاتية التحكم على وقفة صغيرة قبل أن تتحرك عند إشارة المرور الخضراء و في كثير من الأحيان ينسى شخص غير صبور أو متشتت الانتباه التوقف قليلاً قبل التقاطع

في هذه الحالة، راكب الدراجة (المخطط بالأزرق) تردد عند التقاطع ونجا بأعجوبة من حادث تصادم مع سيارة المتحركة يسارا (مخططة بالأرجواني الذي يدخل تقاطع) التي لم تراه وبدأت في التحرك بمجرد إضاءة الإشارة الخضراء. توقعت سيارة التحكم الذاتي مسار راكب الدراجة (الخط الأحمر)، وبدأت تتحرك فقط بعد أن اجتاز التقاطع.

المفارق يمكن أن تثير التوتر

رأى فريق التطوير مرارا عدة مرات كيف السيارات الأخرى تسير على الجانب الخطأ و في كثير من الأحيان تحدث هذه الأخطاء في الليل.

في الرسم البياني يمكنك ان ترى ليس سيارة واحدة بل سيارتين (المخطط الأرجواني من الجهة اليسرى من الفرقة الخضراء، ويمكن رؤيتهم في الصورة)، اللتان تسيرات يالعكس، وقع هذا الحادث ليلا على أحد الشوارع الأكثر ازدحاما في ماونتن فيو.

وفي حالات أخرى يتصرف السائقون بشكل غير لائق عندما يدركون فجأة أنهم نسوا المفرق.

السائق (مخطط بالأرجواني مع علامة تعجب، يعبر الخط الأخضر) قرر فجأة التحويل إلى اليمين من الصف الثاني وقطع طريق «سيارة جوجل». المستطيلات الخضراء أو «السياج» تشير إلى أن الكمبيوتر رأى الخطر وتوقف لتفادي الاصطدام.

في بعض الحالات يتصرف السائقون على هذا النحو و كأنهم الوحيدون على الطريق. في الرسم البياني أدناه سيارة من الصف الأيسر (المخططة بالأرجواني مع «سياج» أحمر) لفت بطريقة واسعة جداً وعرقلت طريق سيارة المطورين. يشير «السياج» الأحمر في هذه الحالة إلى أن السيارة اضطرت إلى التوقف لتفادي الاصطدام.

الصيف هو الوقت الأكثر خطورة على الشوارع الأمريكية. ننفق المزيد من الوقت خلف عجلة القيادة ونذهب إلى رحلات طويلة أو للشواء خارج المدينة. على سبيل المثال تدعو مؤسسة السلامة المرورية أشهر الصيف الثلاثة الأشهر «المميتة للسائقين في سن المراهقة»، في واقع الأمر ليس هم الوحيدون الذين يموتون في الحوادث. هذه الإحصاءات هي المصدر الذي لا ينضب من الدافع لفريقنا. نحن نعمل على السيارات ذاتية التحكم لكي لا يعتمد أمنكم على كمية الكحول المستهلكة أثناء العشاء أو مراسلاتكم مع الصديق الجديد.

الشيء المثير للدهشة هو كثرة اصطدام السائقين الذي يصرفون انتباههم عن الطريق بسياراتنا ذاتية التحكم. وخير مثال هو حادث يوم 1 يوليو في ساعة الذروة المسائية. وصلت سيارتنا الـLexus دون مساعدة السائق إلى تقاطع في مدينة كاليفورنيا لماونتن فيو. كان الضوء أخضرا ولكن كان هناك تجمع من ثلاث سيارات على الجانب الآخر من التقاطع والكثير من المركبات بما في ذلك سيارتنا، فرملت وتوقفت حتى لا تغلق التقاطع. بعد التوقف اصطدمت في المصد الخلفي لسيارتنا سيارة أخرى بسرعة ما يقرب من 30 كم / ساعة، أي أنه لم تكن تفرمل أبداً.

ويتضح من الفيديو أن سيارتنا فرملت بالسرعة العادية وكان لدى السيارة الخلفية ما يكفي من الوقت للقيام بنفس الشيء، ولكن السائق لم يضغط على دواسة الفرامل. يبدو أنه في هذه اللحظة قد صرف انتباهه عن الطريق. لحسن الحظ كانت العواقب الوحيدة للأشخاص في سيارتنا أحاسيس مزعجة في الرقبة، وللسيارة بضعة خدوش على المصد الخلفي. و كانت ملكية مسبب الحادث أقل حظا فقد تم اختراق مصدها الخلفي.

نحن بالتأكيد لا نحب أن يصطدم بنا أحد ولكن هناك نتائج إيجابية. أي شخص يتساءل كيف يقود الكمبيوتر بالمقارنة مع الإنسان، ولكن البيانات غير كافية.

ليس هناك في الإحصاءات المتاحة تمييز بين الضحية و مسبب الحادث. وهكذا، فإنه لا توجد بيانات فعلية تبين مدى كون السائق سبب ​​وقوع الحادث في المتوسط في الولايات المتحدة.

ولكننا الآن قطعنا مسافة كبيرة وتلقينا ضربات في المصد لعدد كاف من المرات للحصول على بعض الاستنتاجات المعقولة والأرقام هي أعلى مما كنا نظن.

من الجدير بالذكر أنه في الوقت الذي تسير فيه سياراتنا ليس على المسار ولكن في شوارع المدن، أصبحنا نتلقى اصطدامات أكثر وهذا أمر متوقع: غالبية الحوادث الصغيرة التي لا تندرج في تقارير الشرطة تحدث في شوارع المدينة. في كل حادث ضمن مشروعنا كانت مشكلة الحادث هو صرف الاتتباه والخطأ البشري. يبدو أن المقارنة ليست لصالح السائقين الناس.

سياراتنا ذاتية التحكم تنظر في كل الاتجاهات في آن واحد، وتسجل المئات من الكائنات، ولا تتعب أبداً، ولا تشعر بالعصبية ولا تشتت انتباهها. بينما الناس «يقودون السيارة كما لو أن العالم هو برنامج تلفزيوني ويمكنك إيقافه وأخذ البيرة من الثلاجة ومن ثم مواصلة المشاهدة من نفس المكان» (على حد قول شيلا كلاويير من معهد جامعة فرجينيا التكنولوجية للنقل و المواصلات، نقلا عن كتاب توم فاندربيلت «حركة المرور. علم النفس من السلوك على الطرقات »). ويبدو أن هذا صحيح.

يرجى توخي الحذر هذا الصيف وعدم صرف الانتباه عن الطريق. جعل الشوارع أكثر أمنا ضمن قدرة كل واحد منا وسيحين اليوم عندما سنتمكن من استدعاء سيارة التحكم الذاتي ومجرد الاسترخاء والاستمتاع بالرحلة.

المصدر: Medium

اقرأ أيضا:
الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل