الأمم المتحدة تدعم أسانج
الصفحة الرئيسية أخبار

علنت «هيئة الإذاعة البريطانية» منذ قليل أنّ لجنة تابعة للأمم المتحدة أقرّت بأنّ مؤسس موقع «ويكيليكس»، الأسترالي جوليان أسانج (44 عاماً ــ الصورة)، هو «معتقل تعسفي». ولم تتمكن «بي. بي. سي» من الحصول على تعليق على القرار من قبل اللجنة التي تتخذ من جنيف مقرّاً لها.

وفي وقت سابق من اليوم، أكد أسانج أنّه مستعد لمغادرة سفارة الإكوادور في لندن وتسليم نفسه إلى الشرطة البريطانية إذا وافقت اللجنة على شطب شكوى تقدّم بها ضد بريطانيا.

وأوضح عبر بيان أصدره على حساب «ويكيليكس» على تويتر أنّه «إذا أعلنت الأمم المتحدة أنّني خسرت قضيّتي ضد المملكة المتحدة والسويد، فسأخرج من السفارة ظهر الغد لأقبل إلقاء القبض عليّ من قبل الشرطة البريطانية. لن يكون هناك احتمال مجد لاستئناف آخر». وأضاف:

«لكن إذا ربحت القضية وثبت أنّ الدولتين تصرّفتا بشكل غير قانوني، أتوقع أن يعاد إلي فوراً جواز سفري، وأن تُلغى أي محاولات أخرى للقبض عليّ».

في سبتمبر 2014، تقدّم أسانج بشكوى ضد السويد وبريطانيا لدى مجموعة عمل حول الاعتقال التسعفي تابعة للأمم المتحدة وتتخذ من جنيف مقراً لها، للحصول على اعتراف بأن بقاءه في السفارة الإكوادورية لأربع سنوات تقريباً يعادل احتجازاً تعسفياً.

وكان أسانج قد لجأ إلى سفارة الإكوادور في لندن في يونيو 2012، لتجنب تسليمه إلى السويد التي تطالب باستجوابه حول إدعاءات ينفيها بارتكابه جريمة اغتصاب في السويد في عام 2010.

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل